قامت الهيئة العامة للطيران المدني في المملكة بتزيين مداخل منطقة صالة إجراءات السفر بمشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في محافظة جدة، بلوحات فنية لمؤسس المملكة الملك عبد العزيز آل سعود -رحمه الله- بهدف ربط حاضر المملكة بماضيها.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية واس أن فنانين تشكيليين عالميين وهم أليكس هاميلتون، وتيموثي أوبراين، ومارتن سيبمسون، وفيليب ويست، وكريس فرنش، ورونالدو وونج، قاموا برسم 10 لوحات فنية للملك عبدالعزيز  مع طائرات مدنية كطائرة الداكوتا التاريخية، كما عبرت تلك اللوحات الفنية التي زُين بها مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد عن تاريخ الملك المؤسس مع الطيران المدني.

وسيتمكن المسافرون من مشاهدة هذه اللوحات الفنية المتميزة داخل صالة إنهاء إجراءات السفر، وتعكس تلك اللوحات الفنية الاهتمام الكبير الذي وجده قطاع الطيران المدني من الملك المؤسس، الذي أدرك مبكراً أهميةَ هذا القطاع الحيوي كعنصرٍ أساسيٍ وضروريٍ لنهضةِ السعودية حيث أنه وضع اللبنات الأولى لقطاع الطيران المدني، حيث أهدى طائرته الخاصة المهداة له من الرئيس الأمريكي روزفلت إلى شعب المملكة، وبدأت رحلات داخلية بين الرياض وجدة والظهران، وبعد أشهر قليلة أمر جلالته بشراء طائرتين من الطراز ذاته، وشكلت الطائرات الثلاث النواة الأولى للطيران المدني في المملكة.

وتجدر الإشارة إلى أنه بعد حصول السعودية على أول طائرة مدنية في العام 1945، تم إنشاء العديد من المدارج الترابية في جدة، والرياض، والظهران، والحوية بالطائف، والهفوف، وبريدة، وجازان، والخرج، وعفيف.

وافتتح الملك سعود مطار الظهران الدولي في العام 1962، والذي استمر كمطار رئيسي في المنطقة الشرقية حتى تم إنشاء مطار الملك فهد الدولي في موقع آخر بالمنطقة الشرقية، والذي افتتحه الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله- في العام 1999.

كما افتتح الملك خالد بن عبد العزيز – رحمه الله – مطار الملك عبد العزيز الدولي في العام 1981، ليحل محل مطار جدة القديم في منطقة الكندرة، فيما افتتح الملك فهد بن عبد العزيز – رحمه الله – مطار الملك خالد الدولي الذي حل محل مطار الرياض القديم وذلك في عام 1983م، وأصبح مجموع المطارات المدنية في السعودية التي تسير منها وإليها رحلات منتظمة 27 مطاراً.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.