لا شك أن دخول الروضة أمرا ضروريا بالنسبة الى الطفل فهو يساعده على تحقيق الكثير من التطور على الصعيد الشخصي كما تكثر تساؤلات الامهات عن  ” ما هو العمر المناسب للطفل لدخول الروضة ” ؟
من هنا تجيب حنين جرار مستشارة و مسؤولة عن برنامج الاستعداد للمدرسة ماجستير في علم نفس الاطفال وعلم الأعصاب ودكتوراة في علم نفس الأطفال أن دخول الطفل الى الروضة يعتبر من الامور الضرورية في مرحلة معينة من نموه ولكن يبقى الامر الاساسي هو تحديد السن الملائم للدخوله إليها لذلك من المفضل ان يكون الطفل قد تم عامه الثالث كما يفضل بعض الاهلي دخول الطفل الروضة في العام الرابع ، مضيفه أن أفضل عمر الذي يتراوح بين ثلاث أو أربع سنوات لأن يصبح الطفل أكثر قدرة على التصرف من تلقاء نفسه و يكون أكثر وعيا لما يحدث و يدور حوله  و اكثر تلاؤما لدخوله الى الروضة .
كما توضح الأستشارية النفسية حنين أن من أبرز الفوائد التي يمكن أن يستفيد منها الطفل عند دخوله إلى الروضة :-

  •  دخول الطفل الى الروضة هو اكتساب الشخصية القوية والاعتماد على النفس في كثير من الاحيان وهذا الامر يجعله ينمو بطريقة سليمة و أكثر ثقة بالنفس .
  •    تساعد الروضة الطفل على تنمية قدراته الحوارية والتواصلية مع الآخرين حيث يسعى الى بناء علاقات جديدة مع الاطفال في سنه فهي تعتبر طريقه مختلفه لتطور الشخصية لديه حتى يصبح أكثر انفتاحا على تقبل الآخرين والتعرف عليهم .
    – كما  تساعد الروضة  الطفل على تنمية مواهبه وحواسه المختلفة منها حسن الاصغاء والتحدث بالاضافة الى اكتشاف قدراته على تحقيق بعض الانجازات ولو كانت بسيطة مثل ( الرسم و التلوين و اللعب و غيرهما ) .
  • يساعد نظام المشاريع التعليمية  الأطفال على توسيع اهتماماتهم ومداركهم عن البيئة والطبيعة المحيطة بهم والتفاعل الايجابي معهم  و يهتم بأسئلة وحب استطلاع الطفل ويغذيها  .
  • تعمل الروضة على تعزيز التربية قبل التعليم و تساعد الأطفال على كسب بعض المهارات الأساسية اللازمة للحياة في المجتمع.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني