تواجه المرأة في كل العالم سخرية من الرجال عندما تقود السيارة ، وخاصة في الدول العربية ، فالنزعة الذكورية دائمًا تقلل من قدرات المرأة في كثير من الأشياء ، لذلك أصبحت المرأة مسارًا للنكات على الطريق ، رغم أن قيادة السيارة مهارة لا ترتبط بجنس بل كل ما تحتاج إليه التدريب والممارسة وحسن التقدير فقط.

والآن وبعد أن نالت المراة السعودية حقها في مشاركة الرجال الطريق تتعرض لبعض السخرية من بعض الرجال،مثلها مثل معظم سيدات العالم ، وإن كانت السخرية والتهكم لا تعني تفوق الرجال على النساء في القيادة.

لم تتحيز الدراسات التي أجريت بهذا الصدد لجنس بعينه ، لكنها نفت القاعدة المتداولة بأن الرجال هم أكثر مهارة في القيادة ، ونصفت المرأة عندما أشار معظمها إلى أنها قد تتفوق على آدم في بعض المهارات التي سوف نستعرضها في السطور القادمة.

المرأة أكثر تركيزًا

أثبتت دراسة علمية نرويجية، أن المرأة لديها القدرة على قيادة سيارتها أفضل من الرجل، فهي تركز في القيادة، وتهمل كل ما يشغلها عن الانتباه إلى الطريق من هواتف ذكية والاستماع إلى الإذاعة وتظل أكثر تركيزًا.

وجاءت هذه الدراسة لتنفي الرأي السابق الذي يصف قيادة المرأة بالسيئة للغاية بسبب انشغالها بالهواتف الذكية، وأعطت الثقة للمرأة؛ بل جعلتها تتفوق على الرجل في القيادة.

المرأة أقل تهورًا

أوضحت دراسة بريطانية سابقة لشركة التأمين البريطانية “بريفيليج” ونشرت نتائجها في موقع “هافنغتون بوست” أن المرأة تعتبر السائق الأكثر أمانًا، الذي يمكن أن تركب معه بقلب مطمئن.

تمت الدراسة عبر اختبارات عملية على 50 سائق من الجنسين يقودون سياراتهم في واحدة من أكثر أماكن وسط المدينة ازدحاما قرب هايدبارك كورنر ، وركزت الاختبارات على مهارات متنوعة تضمنت، استخدام المرايا بشكل مناسب، وقدرة السيطرة على السيارة أثناء توجيهها.

وأكدت هذه الدراسة أن الرجال تفوقوا في القيادة ضمن عدة مهارات، حيث حصل الرجال على نسبة 100% في مهارة التوجيه والسيطرة و 82% في مهارة الملاحظة والانتباه، وفي المقابل حصلت النساء على نسبة 96% في التوجيه والسيطرة و 71 % في الملاحظة والانتباه، لكنهم كانوا أكثر تهوراً.

أما مهارات القيادة التي أخفق فيها الرجال بالمقارنة مع النساء فتضمنت؛ القيادة بتهور للغاية بالقرب من السيارة التي تسير أمامهم حيث أن نسبة تهورهم بلغت سبعة أضعاف أكثر من النساء، الدخول الخطير على حركة السير حيث بلغت نسبة تهور الرجال 14% مقابل 1% للنساء.

وكانت النتيجة النهائية لهذه الدراسة أن النساء أفضل بالقيادة بنسبة 79% مقابل 66% للرجال.

حوادث أقل

أثبتت دراسة أجراها نادي سيارات أوروبا (إيه سي إي) نشرت نتائجها في مدينة شتوتجارت الألمانية أن الجنس الناعم يتميز بقوة شديدة على عجلة القيادة ، وأن نسبة الحوادث التي تتسبب النساء فيها وتنتهي بإصابات أقل من الرجال.

وتوصلت الدراسة أن حتى أسوأ نسبة في جودة القيادة للنساء كانت أفضل من الرجال، حيث إن الرجل يتسبب وفقاً للدراسة في نحو 413 حادثاً في المتوسط، وهي نسبة تزيد بمقدار الضعف تقريباً عن المرأة.

قيادة أفضل على المدى الطويل

كشفت دراسة بريطانية أن النساء قد يكن أسوأ من الرجال في اختبار قيادة السيارة، لكنهن أكثر أماناً منهم على المدى الطويل عند قيادة سياراتهن في الطرقات.

وأظهرت دراسة وكالة معايير القيادة، التي نشرتها صحيفة “ديلي ميل”، أن النساء ارتكبن أخطاءًا أكثر من الرجال خلال اختبارات قيادة السيارة بالمقارنة مع الرجال .

وأضافت الدراسة أن الرجال كانوا أكثر ارتكاباً للأخطاء من النساء في امتحان السرعة، في حين ارتكب كلا الجنسين أخطاء في اكتشاف المخاطر في تقاطعات الطرق، والتحقق من وضعيات المرايا الخلفية في سيارات الاختبار.

وأشارت الدراسة إلى أن النساء يصبحن أفضل من رجالها في قيادة السيارة بمجرّد حصولهن على القليل من الخبرة، ويصبحن أيضاً أكثر أماناً وبنسبة 20% من السائقين الرجال بعد اجتياز اختبار قيادة السيارة.

وذكرت دراسة أجراها “اتحاد السيارات البريطاني” أن النساء يجيدون استخدام المرايا المثبتة على جانبي السيارة وفي الأمام أفضل من الرجال، بينما تفوق الرجال في مهارات الرجوع بالسيارة إلى الخلف.

ويرى محللون أنه على رغم أن النساء يستغرقن وقتاً أطول من الرجال في الحصول على رخصة القيادة، إلا أنهن يقدن على نحو أكثر أمناً من الرجال في المدى البعيد.

وكشفت دراسة سابقة أجرتها شركة “زيوريخ” العالمية للتأمين بالتعاون مع موقع «سلامة الطرق» الإماراتي على أكثر من 1000 شخص من السائقين في الامارات، ارتفاع نسبة الرجال المتورطين في حوادث مروية بنسبة 38 % في مقابل 27 % من النساء.

ينافسن الرجال أيضًا

وهناك عدة نماذج نسائية ناجحة في مجال قيادة السيارات ، تفوقن لدرجة وضعتهم في منافسة مع الرجال في السباقات ، كان من بينهم الشابة المصرية دعاء مجدي التي تبلغ من العمر 20 عامًا طالبة جامعية وتدرس البيزنس ، تشارك في سباقات الـ  Drift Racing “سباقات الانحراف” منذ ثلاث سنوات والتي  تتم على الأسفلت بسيارات عادية دفع خلفى مجهزة بأعلى سعة موتور وتجهيزات أمان للسائق ، وتستعد قريبًا لمشاركة في سباق الرالي في الاسكندرية في شهر اغسطس القادم.

وعن قيادة المرأة السعودية للسيارة علقت دعاء لمجلة روج : “من الجميل أن تنضم المرأة السعودية لمشاركة الرجل على الطريق ومن المؤكد أنها ستنافسه قريبًا ، لكن ليس من العدل أن نقارن قيادة الرجال بقيادة نساء لأول مرة يقدن السيارة ، المرأة يمكنها أن تفعل ما يفعله الرجل لكنها تحتاج فقط إلى التدريب الجيد وتشجيع الرجل لها بدلًا من السخرية والانتقاد ، أنا خطيبي هو من شجعني على خوض سباقات السيارات وهو أحد المشاركين والمنافسين لي فيها ، لدينا نفس الاهتمام ، ويعتبر هو المدرب لي أيضًا”.

تؤكد دعاء مجدي أنها لا تجد أي مضايقات أو تعليقات سخيفة من المتسابقين الرجال ، بل أن المتسابقين والمتسابقات في Drift Racing أصبحوا كالأسرة لأن عددهم محدود ويجتمعون في كل المسابقات وتجمعهم روح الود أكثر من المنافسة.

لم تتوقف مهارة دعاء مجدي على قيادة السيارة فحسب بل إنها تقوم بأعمال التصليح والميكانيكا لسيارتها بنفسها كهواية ، وتستعد لتقديم برنامج أسبوعي خاص بها على موقع يوتيوب أطلقت عليه اسم “Rpm” عن “ميكانيكا السيارات” وكيفية تصليح أعطال السيارة بنفسك.

السيارة للمرأة ضرورة

لا شك أن قيادة المرأة للسيارة ليست رفاهية ولكنها ضرورة ، يقول خبير السيارات المصري طارق زعلوك : ” قيادة المرأة لا تعد في يومنا هذا أمر ثانوي ولا حتى رفاهية ، لكن بما إن حواء نصف المجتمع لابد وأن تشارك في كل شيء حتى وإن كانت لا تعمل ، يكفي أنها تقوم بمهام تخص أولادها بنفسها من توصيل للمدارس والدروس بدون الاستعانة بسائق غريب عن الأسرة لتفادي الحوادث المرعبة التي تحدث بسبب تعامل الغرباء مع الأطفال من تحرش وسرقة ، كما إنها تذهب لشراء مستلزمات المنزل بدون انتظار الزوج المشغول طوال الوقت ، وليس لديه وقت كافِ للتسوق مع الزوجة ، وتعلمها للقيادة ضرورة في حالات الطوارئ ، وهو شيء أساسي للمرأة العاملة للتنقل بحرية من المنزل والعمل” .

ويؤكد زعلوك أن قيادة المرأة بصفة عامة أكثر أمانًا من الرجل وأكثر التزامًا بالقواعد المرورية ، وتشجيع النساء على القيادة يعني تقليل الحوادث المرورية التي يسببها تهور الرجال على الطرق بسبب العصبية وجنون السرعة.

ولسلامتك على الطريق يقدم لكِ خبير السيارات طارق زعلوك بعض النصائح انتبهي لها أثناء قيادتك للسيارة :

– لا تلتفتي إلى سخافة الرجال على الطريق سواء من معاكسات أو عبارات سخرية.

– في حالة تعرضك لحادث لا قدر الله حتي إذا كنتِ أنتِ السبب بها مع رجل ، الزمي سيارتك اتصلي بأحد أفراد الأسرة والجهات المختصة ولا داعي للانفعال والاشتباك مع الطرف الآخر.

– القيادة تحاج إلى سرعة بديهة ، فمهما كنتِ جيدة في القيادة ، عليكِ توقع أخطاء الآخرين لتتعاملي معها ، لذلك حاولي ترك مسافة كافية بينك وبين السيارة التي أمامك.

– لا تتخلي عن حزام الأمان واتبعي قواعد السلامة.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني