تنظم «غاليري أليس مغبغب» معرض «ألف ليلة وليلة، ألف عمل وعمل» في منطقة فقرا في أعالي جبل لبنان (21 يوليو- 26 أغسطس 2018)، ويتمحور حول الليل رمز الوحشة، والسكينة، والتمزق، والحلم، والانبهار، والسماوات المفروشة بالنجوم، ذلك من خلال رسوم، ومنحوتات، وصور فوتوغرافية، وأعمال مطبوعة على الخشب، وأعمال خزفية معاصرة، إضافة إلى عروض موسيقية وأفلام وثائقية حول الرسم والسينما والموسيقى والرقص والطرب الشرقي والأوبرا. يشارك في المعرض 14 فناناً من لبنان وسورية وأوروبا واليابان.

كان الليل ولا يزال مصدراً رئيساً للإلهام عبر تاريخ الفنون. شرقاً، ظهر الليل بقوة منذ القرن الثامن في حكايات «ألف ليلة وليلة»، تقدم إلى الصدارة في الغرب خلال القرون الوسطى؛ بداية في المنمنمات التي كانت تزين الكتب، من بينها «الساعات الفنية لدوق دوبيري» من تأليف الأخوين ليمبورغ بين 1412 و1416.

منذ القرن السادس عشر، سمح التطور التقني للفنانين، برسم الليل بالسهولة نفسها كما النهار، وبرزت على مر العصور، أعمال تمجد النور.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.