وقّعت عدد من بعثات الحج التابعة للسفارات والقنصليات في المملكة مع مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي (أضاحي) لموسم حج 1439هـ ، لتوكيله في إخراج  هديهم وأضاحيهم وتوزيع اللحوم على فقراء الحرم، ونقل الفائض الى أكثر من 25 دولة عربية ومسلمة جواً وبراً وبحراً.

وأوضح المشرف العام على مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي رحيمي أحمد رحيمي، بأن إجمالي  بعثات الحج التي وقعت اتفاقية تفاهم فيما يخص المشروع لموسم حج هذا العام في تزايد، وأبرزها “تركيا، والهند، وباكستان، وماليزيا، واندونيسيا“.

وتوقع رحيمي زيادة في عدد أضاحي وهدي بعثات الحج لموسم 1439 ، وذكر بأن إجمالي ذبائح البعثات الموسم الماضي بلغ 420 ألف ذبيحة، مؤكداً أن إدارة المشروع تسعى لاستقطاب أغلب البعثات، بدلا من ذهابهم للسماسرة الخارجيين للقيام بالذبح العشوائي الذي يضر  بصحة وبيئة المشاعر المقدسة.

وأضاف رحيمي:” تعمل المجازر الثمانية على إنفاذ ذبائح البعثات في اليوم الأول من التشريق، كما أن جزء منهم لا يمانع تنفيذها خلال اليومين الأولين من أيام التشريق”،  لافتا إلى وجود ترتيب لتلك الأعمال عن طريق لجنة التشغيل التي توزّع الخطط وأوقات الذبح وتحديد المجازر المكلفة بذلك.

وتسمح إدارة مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي (أضاحي) لبعثات الحج بإرسال مندوب عنها للتأكد من عملية الذبح وفق المواصفات الشرعية والصحية واستلام بعض الذبائح إذا رغبوا بذلك.

وأشار رحيمي  بأن تعاون بعثات الحج، جاء بعد سلسلة ندوات  لعدد من السفراء وقناصل الدول العربية والإسلامية في المملكة عقدها البنك الإسلامي للتنمية – الجهة المنفذة للمشروع نيابة عن حكومة خادم الحرمين الشريفين-  بهدف توعية حجيجهم بقصر شراء النسك من “الهدي، والأضحية، والفدية، والصدقة”، على مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي، لتوفيره كافة الشروط الصحية والشرعية والبيئية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني