أطلقت الفنانة اللبنانية إليسا فيديو كليب أغنيتها الجديدة “إلى كل اللي بحبوني” عبر قناتها الخاصة في يوتيوب؛ وأثارت الكليب ضجة وتفاعلا واسع على المنصات الاجتماعية، إذ لم يسبق لإليسا أن تحدثت بشكل رسمي عن إصابتها أو شفائها من المرض الخبيب.

وكانت صدمة الجمهور كبيرة، عندما كشفت إليسا أنها كانت مصابة بسرطان الثدي، وتغلبت على المرض من خلال لقطات في الكليب الجديد.

وتقول الفنانة الشهيرة في بداية فيديو كليب “كل اللي بيحبوكي”، إن السرطان يشكل لحظة فارقة لدى من تصاب به، حتى أنها تتساءل بخوف بشأن ما إذا كانت ستعيش إلى الغد.

وبدأ كليب إليسا، بمقاطع صوتية مسجلة لها، وهي تشكي وجعها لأحدهم، مؤكدة أن الطبيب قال لها إنها شفيت من مرض مميت.

وبعد أن أثارت إليسا الجدل بهذا الكليب، تساءل كثيرون عن صحة إصابتها بالمرض الخبيث، حيث ظن عدد كبير من متابعيها أن قصة الكليب ليست حقيقية بل ما هي إلا مشاهد تمثيلية، لكن سرعان ما نشرت مخرجة الكليب إنجي جمال رسالة عبر حسابها، أكدت فيها أن تسجيلات إليسا في البداية كانت حقيقية، أرسلتها لها، واستطاعت انجي أن تبدأ قصة الكليب منها؛ التي تبدأ من طفولة إليسا لغاية غنائها على المسارح العالمية ويظهر في الكليب عدد كبير من أصدقاء إليسا، منهم منسقة إطلالاتها، وشقيقها، ومدير أعمالها وخبير المكياج بسام فتوح.

ويبدو أن ملكة الاحساس قد استغلت مرضها، لتوعية النساء بأهمية الكشف المبكّر عن المرض، وهل يعد هذا غريبا عن إليسا التي لطالما استغلت أغانيها لتسليط الضوء على قضايا نسائية متعددة؟.

وحثت إليسا في نهاية الكليب النساء على مواجهة المرض باللجوء إلى كشفت مبكر وكتبت “أنا تعافيت.. قاومت المرض وغلبته..لا تهمليه..واجهيه”.

وحقق الكليب عدد مشاهدات مرتفعا في اليوم الأول لطرحه بيوتيوب، متجاوزا 114 ألف.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.