قد يصيبك اليأس لفشل مخطط لك ولكنك تغفل عن ما يخبئه القدر من مفاجئات مستقبلية، وهذا ما حدث مع الفنانة الرسامة المصرية ريهام الشامي التي فشلت في اجتياز اختبار القدرات لكلية الفنون ودفنت شغفها، ولكن بعد سنوات دراسة التجارة والزواج والانجاب والغربة تبرعم الشغف من جديد خلال لقاء في حديقة عامة في الجزائر، عندما كانت تتجول مع أطفالها في الحديقة ألتقت برسام جزائري طلبت منه أن يعلمها أساسيات الرسم فوافق مقابل طبق من الكشري والفول لكل حصة رسم.

تتميز لوحات ريهام بمشاهد حية غير ثابتة لحياة الست المصرية الثرية بالألوان والتراث والخرافات والتفاصيل اليومية مثل: الرقص، الزار، طقوس عمل الملوخية والقهوة اليومية وقراءة الفنجان والكثير من المشاهد، تتعمد ريهام رسم التفاصيل التراثية لإثارة فضول العالم للبحث عن مصر وتاريخها. وقد تنقلت ريهام بين مدارس الرسم المختلفة لكنها تعود للرسم التشكيلي.

لوحات ريهام التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعية كانت تذاكر شهرة لها حيث تم دعوتها لمهرجان فاس الدولي للفنون التشكيلية وتوالت دعوتها للمهرجانات وتكريمها وعرض لوحات لها في بعض المتاحف بالعراق والجزائر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني