تؤكد الدكتورة سماح ظريف أستشارية نساء وولادة لـ( روج ) على أنه بالرغم من أشتياق الأم الحامل لرؤية مولودها وأنتظارها بفارغ الصبر لموعد الولادة إلا أنه في الوقت نفسه تحمل الأم هم الآلام التي قد تصيبها يوم الولادة ، مؤكدة أنه لاشك أن الولادة الطبيعية هي الطريقة الأكثر أمانا للوضع إن لم يكن هناك أي موانع صحية تحول دون إمكانية خضوع الأم لها حتى يخرج الطفل للحياة بصورة طبيعية دون أي تدخل طبي مما يساعد الأم على الاستشفاء سريعا من أعراض الولادة .

وحتى لا تنشغل و تفكر في الأمر كثيرا تنصحها الدكتورة ظريف ببعض الحركات و الأوضاع التي يمكن أن تقوم بها   الأم قبل الولادة و التي ستساعدها  على التقليل من آلام الولادة و تيسر مراحلها مثل :

– الجلوس على كرة الولادة : يمكنك مشاهدة التلفاز أو قراءة أحد الكتب أثناء الجلوس على كرة مطاطية مخصصة لتمارين الولادة أو كرة التمارين الرياضية مع الدفع بها إلى الأمام و الخلف مع مراعاة أن تكون الأرداف أعلى من الركبتين فهذه الطريقة تساعد على تحريك و تليين عضلات الحوض و نزول رأس الجنين إلى أسفل و بالتالي تعمل على تيسير الولادة و التخفيف من الألم .
– الحصول على حمام دافئ : عند ظهور أو الشعور بآلام الولادة إحرصي على الجلوس لفترة في بانيو مليء بالماء الدافئ فهذه الطريقة تساعدك كثيرا على ارتخاء العضلات و التقليل من التقلصات التي تحدث مما يسهل عملية الولادة الطبيعية و يجعلك تتحملين هذه الأوقات الصعبة كما أنها من أهم النصائح المجربة لتخفيف ألم الولادة الطبيعية .
– تغيير الوضعية : حاولي تغيير و ضعيتك بشكل متكرر خلال عملية الولادة فتغيير الحركة يساعد على تحسن الدورة الدموية و صرف الانتباه عن الألم والتسريع من عملية الولادة كما يمكن رفع نفسك قليلا أو وضع و سادة خلف ظهرك بجانب التجول إلى الأمام ثم إلى الخلف قدر الإستطاعه مع تجنب وضع الاستلقاء على الظهر فهو من أسوأ الأوضاع التي يمكن أن تكوني عليها في هذه الفترة لأنه ضد الجاذبية الأرضية التي تساعد على إخراج طفلك في أسرع وقت ممكن .
– تدليك حلمات الثدي: يفضل أن تبدأ الحامل في تدليك حلمات الثدي منذ الشهر التاسع و لمدة 20 دقيقة يوميا لأنه يعمل على زيادة إفراز الأوكسيتوسين الذي يساعد على الإسراع من الولادة الطبيعية عبر زيادة تقلصات الرحم حيث أن تدليك الحلمتين أيضا تساعد الأم على التعود على الرضاعة الطبيعية و تخفيف الآلام التي تصاحبها في البداية .
– ممارسة المشي : يجب على الحامل عند دخولها في الشهر التاسع أن تكثر من الحركة و خصوصا رياضة المشي فهو يعد من أهم العوامل التي تساعد على تسهيل الولادة ووضع الجسم على الشكل العمودي و مستقيم في لتفعيل قوانين الجاذبية الأرضية و تشجيع الطفل على النزول إلى الرحم .
– الاسترخاء و الهدوء و التنفس بعمق : ينبغي على الأم منذ بداية فترة الحمل الاشتراك في الدورات التدريبية التي توضح للأم طريقة التنفس الجيد و كيفية التحكم في التنفس و الشهيق و الزفير حتى تتمكن من عملية الولادة دون خوف و التقليل من الآلام التي قد تواجهها و يمكن للأم أيضا الاسترخاء قبل عملية الولادة عن طريق الاستماع إلى الموسيقى الهادئة و التنفس ببطء و عمق من البطن .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.