قتل عناصر الشرطة في كاليفورنيا الجنوبية، رمياً بالرصاص، ممثلة كانت قد ظهرت في مسلسل (إي آر) الشهير وشاركت في فيلم “ستاند آند ديلفر” وذلك بعد أن أشهرت مسدساً زائفاً في وجوههم،

توفيت فانيسا ماركيز، التي دخلت دائرة الضوء العام الماضي عندما قالت إن جورج كلوني ساعد في إدراجها في قائمة سوداء بهوليوود، في المستشفى، بعد أن أطلقت الشرطة النار على شقتها في جنوب باسادينا خارج لوس أنجليس.

استجابت شرطة جنوب باسادينا لمكالمة هاتفية من مالك عقار ماركيز قال فيها إنها بحاجة إلى مساعدة طبية.

وذكر اللفتنانت جو مندوزا، من شرطة لوس أنجليس، الجمعة، أنهم عندما وصلوا كانت تعاني من نوبة صرع. عالج مسعفون ماركيز (49 عاماً) التي تحسنت وبدأت تتحدث مع ثلاثة ضباط وطبيب نفسي قضى ساعة ونيفا في محاولة لإقناعها بتلقي المساعدة الطبية، بحسب مندوزا.

أصبحت ماركيز غير متعاونة، وبدت غير قادرة على الاعتناء بنفسها، وأنها تعاني من مشاكل في الصحة العقلية، وفقاً لمندوزا. في مرحلة ما، قال مندوزا إن ماركيز حصلت على ما تبين فيما بعد أنه مسدس زائف وأشهرته في وجوه عناصر الشرطة، ما دفع اثنين منهم إلى إطلاق النار عليها.

وأضاف مندوزا “بدا وكأنه مسدس حقيقي”، مضيفاً أنه من غير الواضح أين كان السلاح مخبئاً خلال تفاعلها المطول مع الشرطة. ولفت إلى أن أفراد الشرطة كانوا يرتدون كاميرات جسدية، ولكن لن يتم الكشف عن هذه اللقطات لمدة ستة أشهر على الأقل، انتظاراً للتحقيق.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني