نظمت الجمعية الملكية للصحة العامة في بريطانيا حملة بعنوان “سبتمبر بلا تصفح” وتهدف الحملة مستخدمين مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وإنستقرام وتويتر وسناب شات، وتشجعهم على عدم استخدام الانترنت لمدة شهر كامل، حيث تعتقد الجمعية أن الابتعاد عن المنصات الاجتماعية يسهم في الحد من الأرق، ويساعد على تعزيز العلاقات الاجتماعية، والصحة العامة، وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، إنه من الصواب تسليط الضوء على دور الإعلام الاجتماعي في تفاقم مشكلات الصحة العقلية لدى الشباب.

وتوصل بحث للجمعية الملكية للصحة العامة إلى أن نصف المستخدمين الذين تراوح أعمارهم بين 18 و34 يعتقدون أن “الامتناع فجأة” عن استخدام الشبكات الاجتماعية شهرا، ستكون له آثار إيجابية على النوم والعلاقات الاجتماعية الحقيقية، كما يعتقد قرابة 47 في المائة من المستطلعة آراؤهم، أن الابتعاد عن هذه المنصات سيكون مفيدا للصحة العقلية بصورة عامة.

وعلى الصعيد ذاته تقول هيفاء حمد “موظفة” أنها في السابق ابتعدت عن الانترنت لمدة اسبوعين كانت تشعر في تلك الفترة براحة نفسية رغم أنها في بداية ابتعادها عن هاتفها شعرت باختناق ولكنها اعتادت على ذلك بعد فترة قصيرة، وذلك الابتعاد جعلها تستطيع التحكم بنفسها وعدم قضاء كثير من الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن جهة اخرى تقول سارة الخالدي وهي طالبة جامعية أنها منذ أن تستيقظ من النوم تمسك بهاتفها النقال وتقوم بالرد على كل من تواصل معها والتبحر في مواقع  التواصل الاجتماعي لمعرفة الجديد في العالم، ولا تترك هاتفها حتى تنام، وترى سارة أنه خيار لمن يرغب في التصفح أو من يرغب في الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة أنه لا جدوى من محاربة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي فهذه هي الحياة الافتراضية التي فرضت نفسها على الجميع.

وتشتكي هدى صالح من أخواتها فتقول لم نعد نجلس مع بعضنا البعض بأنسجام كما في السابق فالكل مشغول بهاتف اثناء اجتماعاتنا لذا أصبحت افرض عليهن حظر تواجد الجوال معنا في أوقات الزيارات، وترى هند أن هذه الحملة قد تنفع الكثير من مدمنين مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن جهته كشف الممثل الكوميدي  russell kane عن استشارته الطبيب بسبب إدمان الإنترنت، وقال كين: “سأتخلص منه، خضعت لستة استشارات طبية بسبب إدمان الإنترنت، لقد أثّر “الهاتف” سلبا في حياتي، ولم أعد أسيطر على نفسي في استخدام ذلك الجهاز”.

وقالت شيرلي كريمر، من الجمعية الملكية للصحة العامة، إن مواقع التواصل الاجتماعي يمكن أن تتسبب في حدوث مشكلة كبيرة للصحة العقلية لدى الشباب، ولا سيما عند استخدام “سناب شات” و”إنستقرام”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني