في دراسة جديدة نتج عنها أن المرضى الذين يعانون من مرض الشرايين المحيطية أو PAD وهو اختصار peripheral artery disease قد يشعرون بألم أقل عندما يشربون عصير البنجر قبل المشي مقارنة بالأشخاص الذين لا يشربونه.

يتطور مرض الشريان المحيطي (PAD) مع مرور الوقت مع تصلب الشرايين وانخفاض تدفق الدم والأكسجين إلى الأنسجة والعضلات في الساقين. ويمكن أن يسبب المشي ألماً شديداً لهم يتطلب منهم التوقف والراحة بعد مسافات قصيرة جداً لأن الأرجل لا تحصل على كمية كافية من الأكسجين للتعامل مع متطلبات هذا الشكل من التمارين الرياضية.

وتشير بعض الأبحاث السابقة إلى أن النترات غير العضوية، وهي أحد مكونات عصير البنجر يمكن أن تساعد في زيادة توصيل الدم والأكسجين إلى العضلات العاملة وتمكين العضلات من استخدام الأكسجين بشكل أكثر كفاءة، ولا سيما في الأشخاص الأقل لياقة أو الذين يمارسون تمرينًا عالي الكثافة.

قال كبير مؤلفي الدراسة Jason David Allen من جامعة ولاية فرجينيا في Charlottesville: ” يعتبر عصير الشمندر علاج تقريبي للأفراد الذين يعانون من PAD الذين لديهم محدودية شديدة في إمدادات الدم والأكسجين إلى الأطراف السفلية مما يقلل بشدة من وظائفهم ويجعل المهام اليومية تتطلب جهدا قويا”.

“أظهر عملنا المبكر مع المرضى الذين يعانون من PAD أن جرعة واحدة من عصير الشمندر قللت من الألم عند المشي بنسبة 18%  بالمقارنة مع عصير وهمي مع أي نترات غير عضوية”،
من أجل التجربة ، درس الباحثون 35 مريضا مصابين بـ PAD على 36 جلسة تمرين تحت الإشراف لأكثر من 12 أسبوعا. في كل جلسة مشى المشاركون في حلقة مفرغة لمدة 30 دقيقة، مع السرعة والانحناء لتناسب قدراتهم الفردية.

تم اختيار نصف المشاركين عشوائيا لشرب عصير البنجر ثلاث ساعات قبل كل تمرين، في حين أن النصف الآخر من المرضى حصلوا على مشروب وهمي.

وبنهاية التجربة  تمكنت كلا المجموعتين من المشي أكثر في اختبارات سير المشي بست دقائق مما كانت عليه في البداية. مع عصير البنجر زاد الناس مسافة قريبة بمتوسط ​​حوالي 53 متر. وبدون ذلك زاد المشاركون مسافة مشي على الأقدام بنحو 25 مترا في المتوسط.

التشنجات هي أحد الآثار الجانبية الشائعة للمشي وممارسة أخرى في الأشخاص الذين يعانون من PAD ، وهذا تحسن أيضًا لكلتا المجموعتين. مع عصير البنجر الوقت الذي استغرقه الناس ليشعروا بالتشنج ازداد بمتوسط ​​180 ثانية ، بينما بدونه زاد الوقت الذي استغرقه المشاركون لتشعر تشنجات الساق بمعدل 59 ثانية.

على الرغم من أن هذه النتائج تشير إلى أن عصير البنجر قد يقلل من الألم المرتبط بالتمرين، فإنه ليس من الواضح كم من التحسينات في الدراسة ترجع إلى عصير البنجر أو بسبب جلسات التمرين، كانت الدراسة أيضًا قصيرة جدًا لتحديد ما إذا كان عصير البنجر قد يفيد جميع مرضى PAD، كما أن عصير البنجر لا يصفه الأطباء عادة للحد من ألم المشي مع الـ PAD ، كما لاحظ الدكتور Joseph Ladapo  من كلية David Geffen للطب في جامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس.

وقال دكتور جوزيف، الذي لم يشارك في الدراسة: “لم تتحدد فوائد البنجر المحتملة في الأدبيات الطبية السائدة، لكن يوجد جانب سلبي طفيف، أما أكبر جانب سلبي هو أن الشخص يمكن أن يتناول كمية كبيرة من السكر وهو ما نعترف به على نحو متزايد على أنه سيئ لصحتك ولا سيما بالنسبة للأطفال لأنه يساهم في السمنة وبخلاف ذلك، فإن البنجر غذاء صحي ومغذي”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.