شاركت المطربة أفريل لافين جمهورها برسالة قصيرة اختزلت فيها كل معاني الألم، تعبيرا عن معاناتها مع مرض “لايم”، الذي أصيبت به عام 2014، قائلة: “كانت الفترة الماضية من أسوأ سنوات حياتي”.

وأعلنت أفريل موعد إطلاق أغنيتها الجديدة (Head Above Water) في 16 الجاري، تمهيدا لطرح ألبومها الغنائي بعد غياب عن الساحة الغنائية استمر خمس سنوات، منذ آخر ألبوم لها. وتروي أفريل في ألبومها الجديد رحلتها وكفاحها مع المرض.

وشاركت لافين جمهورها عبر رسالتها بموقعها الإلكتروني، وتحدثت عن معاناتها مع المرض خلال السنوات الماضية، الذي طرحها جليسة الفراش، وكاد يودي بحياتها، وقالت إنها كتبت أغاني ألبومها على فراشها أثناء مرضها، وإن الأغنية المنتظر صدورها هي أول أغنية كتبتها أثناء مرضها في أكثر اللحظات جذعا في حياتها، وانها وصلت إلى مرحلة اعتقدت فيها أن جسمها استسلم للموت، ولم يعد في وسعه المحاربة للبقاء، وشعرت بأنها كانت تحت الماء وتصلي لله، ليساعدها على إخراج رأسها والحصول على الهواء، ومن هنا جاءت فكرة الأغنية المنتظر طرحها.

وأعربت أفريل عن ترددها في الخروج والحديث عن مرضها ومعاناتها معه، لرغبتها في ترك كل هذا وراء ظهرها، لكنها في النهاية قررت أن تبوح بقصة كفاحها معه، وختمت رسالتها بجملة: “هيا بنا، فإنه عهد جديد”.

ونشرت المغنية (33 عاما) صورة عبر حسابها بـ”تويتر” دون تعليق يتبعها، لتترك التخمين لمتابعيها، الذين تقاسموا الرأي عما إذا كانت الصورة من كليبها الجديد الذي أعلنت عنه مسبقا، أم صورة دعائية للأغنية المنتظر طرحها.

وكانت أفريل نشرت الأسبوع الماضي على “إنستغرام” صورا من كواليس الفيديو كليب القادم لها، الذي استمر تصويره 7 أيام، وقالت إنها متحمسة جداً لهذا الألبوم الذي سيسرد قصتها.

وأنشأت المطربة مؤسسة تقوم ببحوث حول مرض لايم، الذي تنتقل عدواه إلى البشر عن طريق لدغة حشرة القراد، وتبدأ أعراض المرض بالحمى وآلام الرأس والإرهاق، وتكمن خطورته في قدرته على الانتشار، ليصل إلى الدماغ والقلب والمفاصل والجهاز العصبي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.