قال معالي الأمين العام لمؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداعموهبة” معالي الدكتور سعود بن سعيد المتحمي “إن موهبة و هي تستقبل عيد الوطن الثامن و الثمانون تستلهم انطلاقتها و تأسيسها في عام 1419 عندما احتفلت مملكتنا بمناسبة مرور 100 عام على دخول الملك المؤسس الرياض و رجاله المخلصين، و توجت هذه الاحتفالات بتأسيس مؤسسة وطنية ترعى الموهوبين و المبدعين ليكملوا مسيرة التنمية لتأخذ المملكة موقعها اللائق بها في مصاف الدول المتقدمة و أطلق عليها اسم مؤسسة الملك عبد العزيز و رجالة لنستلهم منهم الهمم و نكمل مسيرتهم من خلال رعاية الموهوبين و المبدعين”.
و بين معالية: أن المؤسسة من خلال مسيرتها تم اكتشاف ما يزيد عن (97000) طالب وطالبة من الموهوبين، وعقد شراكة مع أكثر من 100 مدرسة في 11 مدينة في بلادنا لإنشاء فصول للموهوبين في مجال العلوم والرياضيات والتقنية بمناهج خاصة استفاد منها ما يزيد على ( 13000) طالب وطالبة، وتأهيل وتدريب أكثر من 30.000 معلم ومعلمة، أسهموا في نتاج ما يزيد عن 55.000 ألف بحث علمي، و تم توقيع أكثر من 100 اتفاقية مع العديد من الجامعات والمؤسسات التعليمية والشركات الرائدة.
كما تفخر المؤسسة بمن حققوا بروزاً على المستوى العالمي ورفع اسم الوطن عالياً، من خلال المشاركات في المسابقات العلمية و الأولمبيادات الدولية، حيث حصلت المملكة على 232 ميدالية في الأولمبيادات الدولية محافظة على تقدمها في المركز الأول على المستوى العربي.
و في مسابقة أنتل أيسف العالمية (INTEL ISEF) حصدت المملكة 43 جائرة كبرى و 23 جائزة خاصة منذ بدأت مشاركتها في هذه المسابقة في العام 2007.
كما حصدت المملكة 74 ميدالية وجائزة في معرض آيتكس الدولي للاختراعات والابتكارات.
كما التحق أكثر من 1000 طالب وطالبة في أفضل الجامعات على مستوى العالم ضمن برنامج التأهيل الأكاديمي.
وأوضح معالي الدكتور المتحمي أن المؤسسة ماضية في تحقيق رسالتها و تستشعر المسؤولية و المكانة التي تحظى بها لتكون المؤسسة الرائدة في رعاية الموهوبين و إعدادهم ليكملوا المسيرة في بناء الوطن و تحقيق رؤيته الطموحة التي يمثل الموهوبون و المبدعون وقودها و قادتها، برعاية وتوجيه قائد وموجه مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الملهم – رعاهم الله-.
وختم معاليه حديثه قائلاً: “بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للملكة العربية السعودية الـ88، أقدم التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولمقام سمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظهم الله”،  وأشاد بالرعاية والدعم الكريم والمتابعة المستمرة لأنشطة المؤسسة لتساهم مع غيرها من المؤسسات الوطنية في تحقيق رؤى القيادة الرشيدة – أيدها الله – وتعزيز موقع ومكانة بلادنا الغالية كحاضرةٍ إنسانية واقتصادية واعدة بمستقبل زاهر، داعياً الله بأن يديم على وطننا الغالي نعمة الأمن والأمان والسلام، وأن يحفظه من كل مكروه.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني