اقيم يوم أمس الأول الأسبوع السعودي للتصميم 2018م لدورته الخامسة بعنوان “الاستدامة في التصميم” في مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني وسيستمر حتى 7 أكتوبر 2018

يعد الأسبوع السعودي للتصميم اول منصة سنوية ديناميكية تقام في العاصمة السعودية للاحتفال بالتصاميم المحلية والإقليمية، يحتوي هذا العام على ورش عمل عديدة حول الاستدامة في التصميم، ويشارك 40 مشارك يعرضون نماذج من تصاميم ومجسمات فريدة، تقول رينيم بخاري القائمة على ركن تحت اسم تراث الصحراء أن المحل عبارة قطع وديكورات تدمج بين التراث السعودي والحضارة وقد افتتح من قبل والديها فريد بخاري وقمر أحمد الذين يملكان شغف وحب كبير للتراث والثقافة السعودية فكان الهدف الرئيسي من افتتاحهم المحل هو لحماية التراث السعودي من التلف والنسيان، ويملكان اليوم محل في المنطقة الشرقية بمدينة الخبر.

ومن جهة أخرى تقول المشاركة من ركن شركة كيوبي هند الرواف أن الشركة كانت مسئولة عن خلق الهوية لأسبوع التصميم وأنهم في هذا العام يشاركون بإعادة التدوير واستدامة التصميم من خلال عدة انشطة منها تدوير الأقمشة من خلال استغلال الأقمشة المتبقية لدى المصممين السعوديين في المملكة وصنع منها السجاد والاغطية، وأيضا من خلال استغلال نوى التمر والزيتون وصنع المسابح والاساور المعطرة بعبق العود، وصناعة ونحت العكاز من خشب الاثل المتواجد في منطقة نجد بالإضافة إلى تصاميم مفيدة كثيرة.

أما ركن ميك ليمونيد، فهو مختلف نوعا ما عن باقي الاركان فهو عبارة عن منصة الكترونية لمساعدة المبدعين لاستخدام مهاراتهم والصعوبات التي يواجهونها  وتحويلها إلى مصدر رزق لهم، وتعتمد هذه المنصة على تحويل شغف المبدعين إلى مهنة، والقائم على هذا الركن كل من: نورة الراشد، وسارة التويجري، ونجلاء الراشد ، ولولوة الراشد.

من جانب اخر تقول مصممة المجوهرات سارة القرعاوي القائمة على ماركة الكينونة أنها تقوم بتحويل الافكار الفلسفية والتراثية للعصور القديمة إلى قطع مجوهرات من الذهب والفضة، وتضيف أن مجوهرات الكينونة صممت بالاعتماد على مبدأ (الاستدامة العاطفية) حيث أن قطع الكينونة تحمل معان عظيمة خالدة، متى ما اقتنيت إحداها سترافقك في رحلة الحياة

ومن جهتها شاركت ولاء العتيبي صاحبة ركن ولاء العتيبي في المعرض من خلال عرض لوحاتها التي تستخدم اللغة العربية في التصميم، تقول أنها مؤمنه أن اللغة والكلمات تحمل التاريخ والهوية وأنها تربط الشخص ليس فقط بالحاضر بل أيضا بالماضي والمستقبل، ومشاركتها لهذا العام عبارة عن مجموعة من رسومات الجرافيك لكلمات عربية وهي نتاج مشروع استكشافي فني شخصي عملت علية منذ عدة سنوات، حيث تقوم بالبحث عن أصول كلمات عربية نستخدمها ونحن غافلون عن عمق ودقة معانيها ثم تحاول نقل تلك المعاني بشكل مرئي من خلال شكل كتابة تلك الكلمات بصورة تُمكّن الناظر (وإن لم يكن يقرأ العربية) أن يخمن المعنى من خلال الشكل فقط

ويذكر أن الأسبوع السعودي للتصميم تعاون مع المركز الثقافي البريطاني وسفارة فرنسا والسفارة الهنغارية في انشاء برنامج لتسليط الضوء على أهمية التصميم الجيد ومن الأسماء المشاركة في الورش العمل كلا من أندريه لو ماسورييه من جوجل، باتريك لو جومونت مؤسس ديزان سكول، ريتا سيرنيزيز اكولاب من مدينة بودابست، شارلي باتون مؤسس سي من شركة واتر جرين هاوس، سيتال سولانكي مؤسس شركة ماتير.

 

تصوير: نورة المطرود

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.