وفقاً للباحثين ، فإن تناول أطعمة مثل اللحم المقدد أو الـ bacon والنقانق بانتظام قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وفي نتائج دراسة أجريت على نساء تناولن كميات عالية من اللحم المصنع كان لديهن خطر متزايد بنسبة 9٪ مقارنة بالذين تناولوا القليل منه. ودعمت منظمة الصحة العالمية نتائج الدراسة السابقة والتي تقول أن اللحوم المصنعة تسبب السرطان، كما يوصي الخبراء بالحذر حول النتائج ويقولون أن الخطر الفعلي على بعض النساء هو “صغير جدا”.

ما مدى موثوقية النتائج؟
تظهر هذه المراجعة ، التي تضمنت بيانات عن أكثر من مليون امرأة، وجود صلة بين استهلاك اللحوم المصنعة ومخاطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان الطعام يسبب هذا بالفعل.
وكانت الدراسات الـ15 المستخدمة في التحليل لها قراءات مختلفة لأعلى استهلاك.
على سبيل المثال ، صنفت إحدى دراسات المملكة المتحدة في المراجعة استهلاكًا مرتفعًا بأكثر من 9 غرام في اليوم – وهو ما يعادل شريحتين أو ثلاث مرات في الأسبوع – بينما في حالات أخرى كان أعلى بكثير.

وأثناء متابعة الباحثون للحالات في معظم هذه الدراسات لمعرفة أي منهم أصيب بسرطان الثدي، واجه الباحثون مشكلة أن الأشخاص الذين يتناولون كميات مختلفة من اللحم المصنع قد يكون لديهم أيضًا سلوكيات أخرى قد تفسر الاختلافات في خطر الإصابة بسرطان الثدي، مثل أن تكون أكثر أو أقل صحية بطرق أخرى.

ما هو حجم الخطر؟
في المملكة المتحدة ، سيصاب حوالي 14 من كل 100 امرأة بسرطان الثدي في مرحلة ما من حياتهن، وهذا يعني أنه من المتوقع أن تزيد نسبة الخطر في هذه الفئة من السكان بنسبة 9٪ إلى حالة واحدة إضافية من السرطان في كل 100 امرأة.

تقدر أبحاث السرطان في المملكة المتحدة أن حوالي 23٪ من سرطان الثدي يمكن الوقاية منها.
وتشير التقديرات إلى أن حوالي 8 ٪ من الحالات سببها زيادة الوزن والسمنة و 8 ٪ أخرى عن طريق الكحول.
ويقول مؤلفو هذه الدراسة ، التي نشرت في المجلة الدولية للسرطان، إن الرابط الذي وجدوه هو فقط الحوم المعالجة المصنعة، وليس اللحم الأحمر.

وتدرج منظمة الصحة العالمية اللحم المعالج على أنه مادة مسرطنة، ويرجع ذلك بالدرجة الأولى إلى الأدلة التي تربطه بخطر الإصابة بسرطان الأمعاء، في حين يقول إن اللحم الأحمر قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان على الأرجح.

ما هي اللحوم المصنعة؟
هي اللحوم المعالجة إما لتمديد فترة صلاحيتها أو تغيير مذاقها، عادة عن طريق التدخين لإكسابها طعم مدخن، أو إضافة الملح والمواد الحافظة إلى اللحوم، ويشمل ذلك اللحم المقدد والنقانق والسجق والسلامي.

وهناك نظريات مختلفة لماذا قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، بما في ذلك أن الملح المعالج قد يتفاعل مع البروتين في اللحم ويجعله مادة مسرطنة.

هل يجب علينا قطع اللحوم المصنعة؟
توصي الدكتورة Maryam Farvid، من كلية هارفارد في الولايات المتحدة Harvard TH Chan School of Public Health، بتقليص اللحم بدلاً من استبعاده.

وتوصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية بتناول ما لا يزيد عن 70 جم من اللحوم الحمراء والمجهزة في اليوم.

وقال الدكتور Gunter Kuhnle، الأستاذ المشارك في التغذية والصحة في جامعة Reading، والذي لم يشارك في الدراسة، إنه من “المشكوك فيه” ما إذا كان الناس يجب أن يخفضوا استهلاكهم للحم الأحمر والمصنع على خلفية هذه الدراسة. وقال إن المخاطر الفعلية التي تشكلها اللحوم المصنعة “صغيرة جدا” بالنسبة للفرد وأكثر ملاءمة على مستوى السكان ككل.
ومع ذلك، قال إنه يجب متابعة نتائج الدراسة للتحقيق في الروابط بين اللحوم المصنعة والسرطان ومعرفة ما إذا كان يمكن تقليل المخاطر المرتبطة بها، على سبيل المثال من خلال أساليب إنتاج الأغذية الجديدة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.