مزقت لوحة للفنان البريطاني مجهول الهوية Banksy نفسها في اللحظة التي بيعت فيها في مزاد لدار Sotheby’s بأكثر من مليون جنيه إسترليني مساء الجمعة الماضي، وقالت بعض المصادر أن جهاز تمزيق الورق تم تشغيله بواسطة جهاز تحكم عن بعد.

وقالت دار المزادات الشهيرة إن لوحة Girl With Balloon التي تعد أحد أشهر أعمال بانكسي خرجت عن إطارها مرورًا بآلة لتمزيق الورق مخبأة داخل الإطار في الوقت الذي هوت فيه المطرقة لتعلن بيع اللوحة مقابل 1042000 جنيه إسترليني (1.37 مليون دولار) وهو مبلغ يعادل السعر القياسي السابق الذي حققه الفنان.

ونشر بانكسي صورة على انستقرام لجمهور مصدوم أثناء مشاهدة اللوحة وهي تتمزق إلى منتصفها تقريبًا وكتب تعليقًا يقول Going, going, gone… “ها هي تضيع، تضيع، ضاعت”.

وقالت دار سوذبيز إن هذه بالتأكيد أول حالة يمزق فيها عمل فني نفسه عقب بيعه في المزاد. ولم يتسن الحصول بعد على تعقيب من دار المزادات على مكان ما تبقى من اللوحة أو كيف اختلفت قيمتها في ضوء تدميرها الذاتي.

ومن جهة أخرى قال Joey Syer أحد مؤسسي موقع MyArtBroker: ” ستؤدي نتائج المزاد إلى دفع هذا الأمر إلى أبعد من ذلك، وبالنظر إلى الاهتمام الإعلامي الذي حصلت عليه هذه اللوحة، سيشهد المشتري المحظوظ عائدًا رائعًا فوق مبلغ 1.02 مليون جنيه استرليني الذي دفعه. هذا الآن جزء من تاريخ الفن لمجرد تمزق اللوحة، ونحن نقدر أن بانكسي قد أضاف 50٪ على الأقل إلى قيمة اللوحة الأصلية، وربما يصل إلى 2 مليون جنيه إسترليني “.

ويشتهر بانكسي، الذي يطلق على نفسه هذا الاسم ولا تعرف هويته الحقيقية، برسوم جدارية ساخرة في الهواء الطلق، لها موضوعات سياسية منها رسوم على الجدار العازل الذي بنته إسرائيل بالضفة الغربية المحتلة، ودمية هوائية بالحجم الطبيعي في هيئة أحد معتقلي خليج غوانتانامو وضعها في أحد متنزهات ديزني لاند.

وأصبحت أعمال بانكسي قيمة جدًا، بعدما كان يومًا فنانًا جرافيتيًا مغمورا من مدينة بريستول بإنجلترا.

View this post on Instagram

Going, going, gone…

A post shared by Banksy (@banksy) on

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.