قد تبدو في بعض الأوقات الأماكن المهجورة أكثر حياة من الأماكن المأهولة، وهذا ما تثبته المصورة الإيطالية Eleonora Costi، التي تطوف الأراضي الإيطالية لتصوير المنازل والقصور وحتى المصحات النفسية.

تقول إلينور: “كنت مصدومة من النتيجة، لم أكن أتخيل سحر وجمال بعض الأماكن التي اكتشفتها في رحلتي. منازل لا تزال مفروشة بكامل أثاثها وإكسسوارتها حيث يمكنك سماع ما يقرب من أصوات الحياة الماضية، غرف استقبال كبيرة ذات لوحات جدارية تمنح الشعور بالفخامة والأمسيات المهيبة، والمستشفيات النفسية المهجورة المليئة بالمشاعر والتجارب المختلفة من كل الأطياف”.
لصور هذه الأماكن تجربة خاصة لابد أن تكتشف وتختبر تلك المشاعر بنفسك وتحاول سماع أصوات حياة ساكني تلك الأماكن مهما طال هجرانهم لها، ومحاولة العودة إلى حياتهم فقط في خيالنا.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.