كشفت شركة سامسونغ النقاب عن هاتف ذكي جديد بشاشة قابلة للطي، وذلك في فعالية استضافتها مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية.

ووصفت الشركة هاتفها الجديد بأنه “الأساس للهواتف الذكية في المستقبل”، وقالت إنها تنوي بدء إنتاجه في غضون أشهر.

وقالت سامسونغ إن هاتفها الجديد يجمع ما بين مواصفات الحاسوب اللوحي والهاتف الذكي العادي، فشاشته بحجم 7.3 بوصة، وعند طيه يتقلص حجمه إلى النصف، وتظهر شاشة منفصلة صغيرة للهاتف.

وأعلنت سامسونغ عن سعيها لإنتاج جهاز بهذه المواصفات قبل خمس سنوات، وكانت تتنافس مع شركة هاواوي الصينية في السبق إلى طرحه بالأسواق أولا.

لكن شركة رويول الأمريكية، وهي صغيرة بالمقارنة مع سامسونغ وهاواوي، جذبت الأضواء الأسبوع الماضي، عندما أعلنت عن هاتفها “فليكس باى” (FlexPai) القابل للطي.

وعلى عكس هاتف “فليكس باى” الذي ظهر للعالم، لم تعط سامسونغ تفاصيل الشكل النهائي لجهازها، إذ أرجأت ذلك إلى فعالية أخرى.

لكن الشركة ذكرت أن الهاتف الجديد سيكون قادرا على تشغيل ثلاثة تطبيقات في وقت واحد.

وأشار جاستين دينيسون، المدير التنفيذي بالشركة لدى الإعلان عن الهاتف الجديد، إلى أنه يمكن طيه، ووضعه بأناقة في جيب السترة بفضل شاشات العرض الأقل سمكا من تلك الموجودة في الهواتف الحالية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.