لا زال الجو ربيعيا في المناطق العربية والخليجية فالشتاء لم يدخل بعد ولكن من حسن حظ من يحب أن يتبع الموضة بحذافيرها أن موسم شتاء وخريف 2018م احتوى على صرعات القبعة “الهودي” التي تكون مركبة دائما على المعاطف والبلوفر والجاكيتات، فأغلب دور أزياء العالمية أحتوت مجموعاتهم لهذا الموسم على قبعات الهودي، سواء كانت من نفس لون المعطف أو من ألوان مختلفة سواء كانت مطرزة أو لامعة وسيعة أو ضيقة.

وتعد فرصة للسيدات المحجبات فهناك الكثير من القبعات أشبه بكونها حجاب عن كونها قبعة هودي، ربما ألتفتت دور الأزياء إلى القوة الشرائية العربية والخليجية المسلمة؟ ربما لما لا.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.