برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، افتتح مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر ، أعمال مؤتمر “مستقبل التخصصات الطبية التطبيقية نحو 2030” الذي تنظمه كلية العلوم الطبية التطبيقية بالتعاون مع المدينة الطبية بالجامعة ،وذلك في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بالرياض.
وأوضح الدكتور العمر أن المؤتمر يأتي انطلاقاً من إدراك جامعة الملك سعود بأهمية استشراف المستقبل ووضع خارطة الطريق نحو الاستفادة التامة من التخصصات الطبية التطبيقية، إلى جانب عرض المستجدات البحثية وإيجاد منصة مشتركة بين المؤسسات التعليمية الصحية وسوق العمل، لتحقيق تبادل المعرفة واستكشاف الخبرات المتعلقة بمستقبل التخصصات الطبية التطبيقية أكاديمياً ومهنياً، سعياً نحو تحقيق رؤية المملكة 2030 فيما يخص القطاع الصحي وكوادره.
وبين أن تطبيق مفهوم كفاءة الأداء في المنشآت الصحية من خلال تأصيل الفاعلية وتشجيع ثقافة الجودة يمكّن الموارد البشرية وصولا إلى مستقبل أفضل للخدمات الصحية لمواجهة التحديات بما يحقق البيئة الصحية المثلى في المجتمع، ويدعم التطلعات التي تسعى الجامعة إلى تحقيقها عبر هذه المؤتمرات ،مشيراً إلى أن المؤتمر يستعرض أحدث الأبحاث الصحية والأوراق العلمية سعياً لتحقيق الوعي المجتمعي فيما يتعلق بالتخصصات الطبية التطبيقية خاصة وأن حكومتنا الرشيدة لطالما حرصت على تطوير مجالات القطاع الصحي، من خلال إستراتيجية تضمن تقديم الخدمات الصحية بجودة عالية شاملة.
وقال الدكتور بدران العمر :”من دلائل مؤشرات نجاح إستراتيجية المملكة الصحية التطور الملحوظ في مستوى الرعاية الصحية مما أدىّ إلى ارتفاع متوسط عمر الفرد المتوقع إلى 74 عاما، إضافة إلى ذلك احتضان المملكة العربية السعودية لأكبر قطاع للرعاية الصحية بين دول الخليج، مستحوذة على نحو 48% من إجمالي إنفاق الحكومات الخليجية على الرعاية الصحية بتكلفة من المتوقع أن تصل إلى 40 مليار دولار في العام 2020؛ كما تعتزم المملكة إنشاء مدن طبية جديدة حيث خصصت لها ميزانية تصل إلى نحو 4.3 مليارات دولار، وهو ما يؤكد استمرار اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – بهذا القطاع من أجل تحقيق أهدافه و تطلعات مواطني هذا البلد المبارك.
وأضاف مدير جامعة الملك سعود: “إننا نشهد اليوم تكاتف قطاعات الدولة بشكل لافت للتوصل إلى المخرجات اللازمة والتوصيات المرجوة لتطوير مستقبل التخصصات الطبية التطبيقية، رافعاً شكره لخادم الحرمين الشريفين، وسموّ ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على ما يقدمانه من رعاية واهتمام بالقطاع الصحي والتعليم الطبي بالمملكة ولدعمهما السخيّ للمدينة الطبية والكليات الطبية والصحية بجامعة الملك سعود ومساندتهم الدائمة لكّل برامجها وأنشطتها.
وقدم شكره لسمو أمير منطقة الرياض على دعمه الدائم والمستمر لهذه الجامعة، ولوزير التعليم على متابعته لأعمال جامعة الملك سعود ومساندته المستمرة لها، راجياً للمشاركين في المؤتمر النجاح والتوفيق.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني