سلّطت مجلة “فوج” الفرنسية، الضوء على ثلاث شابات سعوديات من رائدات الأعمال، استطعنَ تغير وجه عالم التجميل في بلادهن بفضل إطلالاتهن الجمالية الفريدة.

وتصدر غلاف المجلة الفرنسية في نسختها العربية، تحت عنوان “بدون فلتر“، صورة تجمع بين خبيرة التجميل ريم السويدي وعارضة الأزياء والفاشنيستا عبير سنيدر وخبيرة التجميل والمهندسة يارا النملة، تشير إلى حوار داخل العدد يجمع بين الفتيات للحديث عن مجال صناعة الجمال في السعودية.

وفي حديثها للمجلة العالمية، استهلت ريم السويدي حديثها عن حلمها أنها لطالما تمنت العمل كرائدة أعمال بتأسيس أكاديمية للتجميل، والذي بدأت أولى خطوات تحقيقه بالعمل كخبيرة مكياج.

درست ريم كل شيء، بدءاً من إتقان وسائل التألق ببشرة مثالية يومياً إلى المكياج الخاص بالمجلات وعروض الأزياء. وبعدها، واصلت التدرب لدى أفضل خبراء التجميل في العالم.

وتنقلت بين أوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية، ودبي، ومصر، للعمل مع أشهر فناني المكياج، مثل سكوت بارنز وبسام فتوح.

وبدأت مسيرتها بنشر صورها وصور عميلاتها على مواقع التواصل، وهو أمراً جديداً لم يألفه السعوديون في ذلك الوقت، فقد كانت أول فتاة سعودية تنشر صورة لوجهها على مواقع التواصل، ثم أقامت ورش عمل لتعليم فنون التجميل.

ونجحت ريم في تدريب أكثر من 2000 امرأة على التجميل، بالاعتماد على المهارات التي أتقنتها خلال سنوات دراستها.

وسددت ريم السويدي نصيحة لجميع الفتيات قالت فيها: “الشفتان المخضبتان باللون الأحمر تمنحانكِ مظهراً كلاسيكياً، وتجعلانكِ تتألقين بمظهر أكثر شباباً”.

استطعنَ تغير وجه عالم التجميل.. 3 سعوديات على غلاف مجلة عالمية

ريم السويدي

مضيفة :”ثمة الكثير من المعايير الجمالية الرائجة الآن ولكن لتتألقي بأبهى صورة، عليكِ أن تعلمي ما الذي يليق بكِ، دون أن تتبعي تلك المفاهيم النمطية”. هكذا تقول عبير سندر أول امرأة سمراء تعمل في مجال التدوين المرئي الجمالي في المملكة المتحدة.

كان على عبير سنيدر أن تستمد الإلهام من برامج تلفزيونية مثل أمريكاز نيكست توب موديل (تشير إلى تايرا بانكس كنموذج احتذت به منذ وقت مبكر) ومدونات التجميل في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.  ورغم أن ذلك نمّى شغفها بهذا المجال، إلا أنه أدى إلى شكها في المعايير الجمالية التي تُقدم على مستوى العالم. وتقول عبير : “يكمن الجمال في أن تكوني على طبيعتكِ” وهو المبدأ الذي بدأت في الترويج له عبر قنواتها على مواقع التواصل.

وقد توسع جمهور عبير، وأصبحت تحظى بمتابعات من السعودية والمملكة المتحدة إلى السودان والولايات المتحدة، واللواتي يلجأن إليها بحثاً عن الإلهام.

وفيما يتعلق بالمكياج، تهوى عبير استخدام الهايلايتر بدرجة تروفي وايف، فهو رائعاً على البشرة الداكنة. أما أهم نصيحة جمالية قالتها، فهي الحصول على قسط وافر من النوم.

استطعنَ تغير وجه عالم التجميل.. 3 سعوديات على غلاف مجلة عالمية

عبير سنيدر

أما خبيرة المكياج، والمدونة الإلكترونية والمرئية، والمهندسة المعمارية الطموحة المقيمة في الرياض، يارا النملة، أحبت التلاعب بمختلف أنماط القوام وإجراء التجارب.

وبدأت يارا رحلتها في هذا المجال على موقع انستقرام حين كانت في السادسة عشرة من عمرها بهدف الوصول إلى جمهور أوسع. والآن، وبعد مرور أربع سنوات، بلغ عدد متابعيها أكثر من 465 ألف متابع وصارت وجهاً معروفاً على ساحة الجمال في الشرق الأوسط.

“الجمال موجود في كل مكان بالعالم، ولكن الجانب الأكثر إلهاماً بالنسبة لي في هذا المجال هو العدد الكبير من النساء القويات والناجحات” هكذا ترى يارا.

وقد عملت يارا مع سيدات من العائلات الملكية ونجمات الغناء، مثل نوال الكويتية، وأصالة نصري، والنجمة الإعلامية ألين وطفا. وتعمل حالياً على تطوير خطها الخاص لمستحضرات التجميل.

وتعد العيون الدخانية الفاتحة أكثر إطلالة جمالية تلجأ إليها صباحاً مع حمرة شفاه طبيعية، وفي المساء تفضل الألوان البرونزية. وتشتهر يارا باستخدام كحل العيون الملون. وقد حصد كحل أرجواني وضعته أسفل عينيها على أكثر من 32 ألف إعجاب وألفيّ تعليق على انستقرام. إلا أنها تقول إن سر جمالها يعود إلى “شرب المياه بغزارة”.

استطعنَ تغير وجه عالم التجميل.. 3 سعوديات على غلاف مجلة عالمية

يارا النملة

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.