يبدأ في الكويت مساء غد عرض فيلم Widows، إخراج وسيناريو ستيف ماكوين، الفائز بجائزة الأكاديمية الأميركية عن فيلم 12 Years a Slave، وسيناريو الكاتبة المشاركة والمؤلفة جيليان فلين، صاحبة رواية Gone Girl الأفضل مبيعا، وهو فيلم جديد مليء بالحركة والإثارة والتشويق في أجواء من الغضب الشديد ضمن بيئة تكثر فيها الجريمة ويعم الفساد، لكن في الوقت نفسه لا تزال تشهد بعض الحب والشغف الحقيقي.

وتدور أحداث Widows في مدينة شيكاغو الأميركية بالعصر الحالي، الذي تعصف به الكثير من التغيرات السياسية والاجتماعية، وعندما يقتل 4 سارقين مسلحين في محاولة سطو فاشلة، تقرر أراملهن تحديد مصيرهن بأيديهن ورسم طريق مستقبلهن وفق شروطهن الخاصة، لكن اللافت في القصة أن هؤلاء النساء لا يجمعهن أي شيء معا سوى الديون التي خلفها رجالهن المتوفين بسبب أنشطتهم الإجرامية مما يزيد مستوى التشويق في الفيلم.

وتم عرض Widows في مهرجان لندن للأفلام ومهرجان تورونتو للأفلام بوقت سابق من هذا العام، وحصل على كثير من الثناء بحيث يتوقع أن ينافس على عدد من الجوائز.

وكسب الفيلم نقاط تقييم إيجابية بنسبة 96 في المئة، عبر موقع Rotten Tomatoes المتخصص بالأفلام مع كثير من النقد البناء من محبي الأفلام والنقاد المحترفين على حد سواء، ويتألق الفيلم عبر مشاركة عدد من أبرز النجوم بلعب أدوار البطولة فيه، مثل ليام نيسون، كولين فارل، فيولا دايفيس، ميشيل رودريغز، إليزابيث دبيكي، سينثيا إيريفو، دانيال كاليوا، وغيرهم.

ويرتكز الفيلم الجديد على السلسلة التلفزيونية البريطانية الشهيرة التي تحمل الاسم ذاته من ابتكار ليندا لا بلانت، ويتميز بأنه من إخراج وإنتاج مبدع صناعة الأفلام ستيف ماكوين، الذي حاز فيلمه الرائع 12 Years a Slave على جائزة الأوسكار عن أفضل صورة لعام 2013.

وشارك ماكوين أيضا في كتابة سيناريو الفيلم، وقال: “أتذكر مشاهدة البرنامج التلفزيوني Widows من إبداع ليندا لا بلانت، عندما كنت بسن 13 سنة، وتركت قدرة تلك السيدات على تحقيق أشياء لم يكن أحد يتوقعها منهن أثرا كبيرا لدي، خصوصا في مرحلة معينة من حياتي حيث كان يتم الحكم علي فيها بطريقة مشابهة نوعا ما”.

وأضاف: “بعد سنوات عديدة عندما قدمت إلى هوليوود للمرة الأولى، فوجئت بالفعل لمعرفة عدد الممثلات الموهوبات اللواتي لا تعملن. لذلك قررت أنه بعد الانتهاء من فيلم يحكي قصة العبودية علي العمل على فيلم يتمحور حول النساء ويكون من بطولتهن بشكل أساسي”.

من جهتها، تحدثت كاتبة السيناريو جيليان فلين عن كيفية إدخال القصة لنفحة مغايرة إلى أفلام السطو التقليدية، حيث تأتي كل شخصية من خلفية إثنية ومالية واجتماعية مختلفة، وأضافت: “الجزء الأفضل بالنسبة لي في أفلام السطو المسلح هو عندما يكتمل الفريق معا، فأنا أحب هذا الأمر حقاً!”.

وتابعت: “رغبت في التركيز على أمر معين فيما يخص المشاعر المرتبطة بأفلام السطو المسلح، وهو أن السيدات اجتمعن معاً ليس كون إحداهن سارقة محترفة والأخرى متخصصة بفتح الخزنات وما شابه ذلك من الأمور، بل لأن جميعهن على علاقة مع بعضهن بطريقة غير مباشرة بسبب أزواجهن”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.