قالت شركة “أرامكو السعودية”، إن مدينة الملك سلمان للطاقة “سبارك” من المتوقع أن توفر 100 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة على المدى البعيد.

وأضافت “أرامكو” في بيان لها أن المدينة ستتمكن كذلك من توطين أكثر من 350 منشأة صناعية وخدمية جديدة، وخلق قاعدة صناعية تساعد على الابتكار والتطوير والمنافسة العالمية.

وبينت أنه بعد بدء أعمال الإنشاءات لإعداد موقع المشروع في سبتمبر 2017م، تم إنجاز أكثر من نصف أعمال التصميمات الهندسية لكامل المشروع، فيما يتم تخصيص الأراضي للمستثمرين في الربع الثالث من العام الجاري، على أن تنتهي الأعمال الإنشائية لكامل المرحلة الأولى في عام 2021م.

وأضافت أنه يجري في الوقت الحالي التفاوض مع العديد من المستثمرين في إطار خطة لجذب أكثر من 120 استثماراً صناعياً بنهاية المرحلة الأولى من المشروع، مشيرة إلى أنها ستنقل إدارة أعمال الحفر وصيانة الآبار التابعة لها إلى المدينة التي ستكون مركزًا لإدارة سلاسل الإمداد.

وأشارت إلى أن مدينة الملك سلمان للطاقة تستهدف عدة مجالات إنتاجية حيوية، وهي: التنقيب والإنتاج والتكرير، والبتروكيماويات، والطاقة الكهربائية التقليدية، وإنتاج ومعالجة المياه، وتضم الأنشطة التصنيعية والخدمية بالمدينة: خدمات حفر الآبار، وأجهزة الحفر، ومعدات معالجة السوائل، وخدمات التنقيب والإنتاج، الأنابيب، والمعدات الكهربائية، والأوعية والخزانات، والصمامات والمضخات.

وحسب البيانات المتاحة على أرقام، تقع مدينة الملك سلمان للطاقة بين حاضرتي الدمام والأحساء، وسوف يتم تطويرها خلال ثلاث مراحل على مساحة إجمالية تبلغ 50 كيلومترًا مربعًا، تغطي المرحلة الأولى منها مساحة قدرها 12 كيلومترًا مربعًا.

ويضم المشروع خمس مناطق محورية: المنطقة الصناعية، الميناء الجاف، منطقة الأعمال، منطقة التدريب، المنطقة السكنية والتجارية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني