منذ المراحل الأولى للحمل يبدأ الطبيب بمراقبة الجنين ليتابع نموه بشكل جيد حيث يستكمل الدكتور محمد خالد السبيعي أخصائي الأشعة لـ(روج) عند القيام بمتابعة الجنين لصحته وحركاته بشكل طبيعي لابد أن يلجأ الطب إلى تقنيات عديدة أكثرها شهره التصوير بالموجات الصوتية أو الإيكو الذي يصف للطبيب صورة الجنين في رحم أمه لمعرفة قياساته و الإطلاع على إيقاع نموه و مع التطور التقني و الطبي أصبح الأطباء يستخدمون التصوير ثلاثي الأبعاد لرؤية الجنين بشكل مفصل أكثر ثم تطور إلى تقنية التصوير رباعي الأبعاد.

من هنا يوضح الدكتور خالد ما هي هذه التقنية و ما هي فوائدها ؟ قائلا يتيح التصوير رباعي الأبعاد للطبيب و للأم إمكانية رؤية الجنين وهو يتحرك داخل رحم أمه و رؤية الجلد الذي يغطي أعضاءه الداخلية كما يعطي الأم و الأب فكرة عن ملامح و شكل طفلهما المنتظر الجدير بالذكر أن هذه التقنية من التصوير لا ينصح بالإستعانة بها إلا عند الضرورة أي إذا كانت هناك حاجة لرؤية جزء معين من الجسم بالتفصيل و ذلك لأن عملية التصوير ممكن أن تمتد لأكثر من 45 دقيقة و الطب لا ينصح بتعريض الجنين إلى الموجات الصوتية أو الأشعة لهذه الفترة التي تعتبر مدتها طويلة نسبيا.

دواعي استعمال هذه التقنية:

يؤكد الدكتور خالد عند اكتشاف الطبيب أن الجنين يعاني من (تشوه معين، إعاقة خلقية، مشاكل في أعضائه الداخلية كالقلب والرئتين) فهو يستعين بهذا النوع من التصوير للنظر بعمق أكثر إلى داخل جسم الجنين لمعرفة المزيد حول المشكلة التي يعاني منها بالإضافة أنه يتيح له التعرف على الخطة العلاجية المناسبة للمشكلة مباشرتا بعد ولادة الجنين بدون إضاعة الوقت في التشخيص والتفكير بالحلول.

حيث يقول الدكتور خالد عندما يلجأ الأطباء إلى هذا النوع من التصوير الشعاعي غالبا تبلغ الأم من العمر فوق الـ35 لأن في هذه الحالة توجد احتمالات الإصابة بالتشوهات أو الخلل الكروموزومي أكثر و من ناحية أخرى يكون التصوير رباعي الأبعاد ضروريا أيضا عندما تكون المرأة قد أنجبت طفلا من قبل يعاني من التشوهات أو المشاكل صحية.

لذلك ينصح الدكتور خالد أن إذا لاحظت الأم أن (الجنين لا يتحرك كثيرا داخل رحمها، إذا تعرضت إلى أي نوع من أنواع التلوث، إذا تناولت أي نوع من الأدوية المؤذية للحمل عن طريق الخطأ , كانت مصابة بمرض مزمن مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في القلب أو الرئتين) يجب أن تلجأ إلى التصوير رباعي الأبعاد لتطمئن على صحتها و طفلها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.