يقول الدكتور أشرف شتله إستشاري أمراض العمود الفقري و متخصص في جراحة المخ و الأعصاب لـ(روج) إن الإنزلاق الغضروفي عبارة عن صدمات أو إصابات تقع بين عظام العمود الفقري أي (الفقرات) التي تسمى بالديسك و الذي يرجع سببها إلى (مشكلة انتفاخ , إنقسام أو تمزق الوسادات الواقية من الصدمات) مبينا أن عند حدوث الإنزلاق الغضروفي يهرب الجزء الهلام الداخلي من القرص إلى الأنسجة المحيطة ثم يضغط على (الحبل الشوكي , على العصب المجاور , حول القرص التالف أو بالمكان المحيط بالعصب) مما يسبب أعراض الألم و التخدير (التنميل) و الضعف.

ويؤكد الدكتور أشرف أن الإصابة بالغالب تكون في أسفل الظهر لكن يمكن حدوثها لأي قرص أخر بمنطقة الظهر من الأعلى أيضا مثل الرقبة، كما يؤكد قائلا أن هناك تقنيات لمنع الإنزلاق الغضروفي وتساعد على تقوية العمود الفقري وتمنع تشكل الضغط على أعصاب العمود الفقري.

ويقدم الدكتورأشرف بعض النصائح المفيدة للوقاية من الإنزلاق الغضروفيمنها :-

– الاقلاع عن التدخين: لأن النيكوتين يعمل على إضعاف أقراص العمود الفقري مما يؤدي إلى الإنزلاق الغضروفي بالإضافة إلى الآثار الصحية الخطرة المعروفة للتدخين.

– الحفاظ على وزن صحي: يؤدي وزن الجسم الزائد إلى الضغط على العمود الفقري مما يتسبب بإضعاف الوسادات الواقية من الصدمات والتسبب بالإنزلاق الغضروفي.

– طريقة الجلوس والوقوف: إن الطريقة الصحيحة للجلوس و الوقوف و الحفاظ على الظهر والكتفين مستقيمين هي طرق أساسية في الوقاية من الإنزلاق الغضروفي لأنها تخفف كثيرا من الضغط على الفقرات و تمنع حدوث الإنزلاق الغضروفي.

– رفع الاوزان بالطريقة الصحيحة: يؤدي رفع الأوزان بطريقة غير ملائمة إلى آلام في الرقبة و الظهر لذلك قبل القيام بهذه التمارين لا بد من استشارة الطبيب المختص أو المدرب عن الطرق الصحيحة للرفع الأشياء و الإلتزام بنصائحهما حتى لا يتعرض الجسم إلى الإنزلاق الغضروفي.

– ممارسة  الرياضة: التمارين الرياضية المعتدلة تقوي عضلات الدعم في الرقبة و الظهر خاصه تمارين التمدد التي تزيد من المرونة في الجسم لأن النشاط البدني هي الوسيلة المضمونة للحفاظ على وزن الجسم المثالي و الصحي و الوقاية أيضا من الإنزلاق الغضروفي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.