على مدى ثمانية سنوات قامت مصورة الحياة البرية الهولندية Roeselien Raimond بتصوير السعادة والدفء مجسدة في الثعالب البرية عند استمتاعها بالثلوج، وبمجرد النظر إلى معرضها الخاص بالثعالب ستخوض تجربة ساحرة ومفعمة بالحيوية.

تقول روزلين: ” بدأت صداقتي مع الثعالب بدافع الفضول والتصميم لكسر الفهم الخاطئ الشائع حول الثعالب كونها خادعة وشريرة. ومع كل سلسلة من الصور الفوتوغرافية التي تصور الطبيعة الذكية الطيبة والودية لهذه المخلوقات الغامضة، أشعر بأننا نعرفها بشكل أفضل قليلاً. ويبدو أن الاهتمام بالثعالب معدي كما هو الحال في نهاية كل مشاركة تظهر فيها الأعمال الفنية المذهلة التي قامت بها روزلين، وتثير الرغبة في داخلك أن تأخذ واحدة من هذه الحيوانات الساحرة إلى المنزل كحيوان أليف”.

وتضيف: ” هذه صور لثمانية ثعالب مختلفة معظمهم تابعتهم لسنوات، وكل ثعلب له قصته الخاصة وهو مميز بالنسبة لي بطريقته الخاصة، وقالت أن ستة ثعالب فقدت، وأنني أعتز جدا بصنع ذكريات لهم عن طريق تصويرهم “.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني