الأهتمام هو العنصر الأساس للمحافظة على صحة الفم والأسنان، والذي يتوجب الحرص عليه منذ سن مبكرة حيث أن علاج الأسنان الغير كافي خلال مرحلة الطفولة قد يكون هو السبب لكثير من مشكلة دائمة في الفم وقد ينتقل إلى مراحل متقدمة أكثر بكثير من حدود الفم والأسنان فقط.

تبين هيفاء حمد الراشد-استشاري طب وتجميل اسنان في مجمع د.هيفاء الراشد- عن أهمية توعية الأطفال للاهتمام بنظافة وصحة الأسنان ومدى تأثيرها وكيفية حث الأطفال على تنظيف الأسنان بشكل دائم.

-في أي عمر يجب البدء بالاعتناء بصحة فم الطفل؟

منذ الولادة،وننصح دوماً  بتنظيف لثة الطفل من بقايا الحليب بقطعة من الشاش المعقم، أو إعطاء الطفل رضعة ماء بعد الحليب، وإذا أردنا الحديث عن متى ينبغي البدء باستعمال الفرشاة والمعجون فيجب التنبه إلى أنَّ الأمر مرتبط بظهور أول سن في الفم، فيجب وقتها استعمال فرش أسنان الأطفال لعمر ما دون السنة.

 – كيف يكون للماء القدرة في حماية الأسنان من التسوس؟

الماء بتجرد يعتبر طريقة مباشرة لتخفيف أثر السكريات، وشطف الفم بشكل خفيف، و التقليل من حموضة الفم، وكذلك المياه المحتوية على مادة الفلورايد الموزون تساعد على تقليل التسوسات.

– يواجه العديد من الأهل صعوبة في إقناع أطفالهم بأهمية نظافة الفم والأسنان، ماهي الطرق والوسائل لتشجيعهم على ذلك؟

القدوة، والتعامل مع الطفل بهدوء, وأيضًا بمرح, حتى يصبح وقت التنظيف شيئا ممتعا له. ومازلت اردد  أنه يجب على الوالدين دوماً الحذر من التعامل مع الأمر بشدة، لايعني ذلك أن لا نأخذ الموضوع بجدية ولكن يجب مراعاة اهمية هذه المرحلة في بناء علاقة جميلة بين الطفل والعادات الصحية.

– كيف يتم التحكم بغذاء الطفل وحثه على تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والاستغناء عن السكريات والوجبات الخفيفة؟

بالتعود منذ البداية، فالطفل لا يعرف ماذا يوجد في البقالة –مثلا- ولا يدرك الفرق بين المواد الغذائية وقيمتها، بإدخال الغذاء الصحي منذ بداية تغذية الطفل، وتعويده عليه يخلق لديه حب الأطعمة الطبيعية، والابتعاد عن السكريات والملونات..

– هل يعتبر استخدام معجون الأسنان بالفلورايد للأطفال آمنا؟

بالنسبة للأطفال دون الثلاث سنوات يعتبر استعمال الفلورايد لهم في المنزل أو العيادة غير آمن, أما بعد عمر ثلاث سنوات فيجب استخدام المعاجين المحتوية على الفلورايد بحذر، واستعمال كمية أصغر من حبة البازلاء في كل مرة.

-كيف يتم حث الأطفال على استخدام خيوط الأسنان بشكل دائم كجزء من عملية التنظيف؟

استعمال خيط الأسنان أمر ضروري، فهو يحد من حصول الكثير من مشكلات التسوس، لذلك ينبغي عدم الاستهانة به، ويجب شرح الأمر عملياً للأطفال، وذلك باستخدام “موديل” دراسي، وكذلك شرح مخاطر البلاك على الأسنان.

– متى يجب البدء في عملية الفحص الدوري للأسنان واللثة؟

في الشهر السادس من عمر الطفل و ظهور أول سن، تعتبر زيارة الطبيب زيارة روتينية ولطيفة، لصنع علاقة ودية بين الطفل وعيادة طب الأسنان.

– كيف يتم كسر حاجز خوف الطفل عند الذهاب لطبيب الأسنان؟

بزيارة عيادة الأسنان بطريقة دورية، وتكرارها كل ستة أشهر، ويجب أن يُشعر الوالدان العيادة وقت حجز الموعد بأنها الزيارة الأولى لطفلهم، كما ينبغي الحرص على اختيار عيادة مختصة يشتهر عنها أنها تراعي الجانب النفسي للطفل.

إعداد: لولوه العيسى

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.