أوضح المدير التنفيذي للمعلوماتية والتقنية بمستشفى الملك عبدلله المهندس خالد السلامه بأنه تم تطبيق الملف الطبي الإلكتروني في جميع الخدمات الطبية من المواعيد إلى خدمات العناية المركزة، كما تم ربط جميع الأجهزة بنظام المعلومات الصحي لتحقيق رحلة لا ورقية لجميع الخدمات الطبية المقدمة، ومن جهة أخرى تيسر هذه التجربة على الأطباء ومقدمي الخدمة الوصول للمعلومة الطبية و التحاليل و الأشعة الخاصة بالمريض من خلال النظام للملف الإلكتروني مع الاستغناء عن الملفات الورقية بنسبة100%.

وأضاف السلامه بأن الإدارة التنفيذية للمعلوماتية والتقنية أكملت مشروع رفع كفاءة البنية التحتية لمركز البيانات لدعم التشغيل الطبي بالمستشفى وذلك من خلال ترقية الخدمات لزيادة سرعة نقل البيانات وتوفير موارد تقنية كافية لتشغيل التطبيقات والتقنيات المتوفرة والمستقبلية.

و جاء ذلك انطلاقا من رؤية مستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ليكون نموذجاً يحتذى به بين المستشفيات الجامعية في المملكة، ورسالته الواضحة الطموحة بتوفير أعلى مستويات الرعاية بما يحقق تطلعات المرضى في بيئة آمنة ومحفزة للشفاء؛ سعى المستشفى إلى تطبيق أحدث خدمات المعلوماتية والتقنية في المرافق الطبية بالمستشفى وذلك ببناء نظام معلوماتي صحي لا ورقي، مبني على أعلى المعايير الصحية والتقنية الدولية مدعوماً بأحدث الأجهزة والأنظمة التقنية.

و أشار المدير العام التنفيذي للمستشفى الدكتور أحمد أبوعباة أن مشروع رفع كفاءة البنية التحتية يسهم في توفير أرقى مستويات الرعاية الصحية وأجودها وذلك في سياق تطلعات المستشفى ليكون نموذجا يحتذى به في تطوير الأعمال والارتقاء لأعلى مستويات التميز والريادة والإسهام في مبادرات برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية الوطن لتوفير رعاية صحية متكاملة ترتقي لأعلى المعايير العالمية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.