تقدم الدكتور سمير صبرى المحامي، ببلاغ عاجل للنائب العام ضد شيرين عبد الوهاب لتطاولها علي مصر والإساءة إليها من خلال إنذارا على يد محضر لنقيب الموسيقيين مطالبا  فيه بإيقاف المطربة شيرين عبد الوهاب عن الغناء وإحالتها للتحقيق فورا، نظرا لإساءتها المتعمدة والمتكررة فى حق الدولة المصرية ومواطنيها،

وقد أشار نص الإنذار إلى أن تكرار شيرين عبد الوهاب فى الفترة الأخيرة في حفلاتها العامة  داخل مصر أو خارجها  إهانة مصر والمصريين بتصريحاتها وآخرها الإهانة التي صدرت منها خلال حفل رأس السنة الميلادي منذ أيام. وكانت شيرين قد ردت على التحية الكبيرة من جمهورها بقولها  “أنا خسارة في مصر” لتعيد إلى الأذهان واقعة “البلهارسيا“!

وأشار المحامي صبري إلى أن شيرين قد تكرر منها خلال الفترات السابقة، تعليقات مُسيئة مشددا على ضرورة اتخاذ إجراءات رادعة و إيقاف المطربة عن الغناء في الحفلات العامة وإحالتها إلى المجلس التأديبي للنقابة بعد التحقيق.

وقال صبري أن شيرين ” تتعامل بأسلوب متدنب ووضيع مع مصر العظيمة الشامخة أم الدنيا ومهد العلم والحضارة ومدرسة الإبداع والابتكار والفن والتي يستغلها بعض الضعفاء مجهولي الهوية معتقدين انهم من الظرفاء مع انهم لوعرفوا انهم اسخف مخلوقات الارض وأنهم شخصيات مخاطية لزجه لما تطاولوا علي مصر العظيمة”.

وأضاف البلاغ ان المدعي عليها “تتطاول وتخطئ ثم تبكي بكاء المخادعين وتلتمس الصفح والسماح ففي اثناء الاحتفال باعياد راس السنة الميلادية بآحد الفنادق الكبري وامام جمع هائل من الحضور ظهر واضحا أنها لم تتعلم من درس تصريحاتها المثيرة التى قادتها إلى ساحات المحاكم بعد انتقادها لزملائها تارة، ولبلدها تارة أخرى، لتخرج بعد كل واقعة وتعلن اعتذارها على الملأ بعد أن طالها سيل من الانتقادات والهجوم، ومؤخرا أعادت شيرين الكرة من جديد وأطلقت كلمات ارتجالية تبدو لها مزحة ولكنها فى نظر الجماهير إهانة لمصر، حين قالت فى حفل ليلة رأس السنة “أنا خسارة فى مصر “.

في حين أظهرت تسجيلات الحفل أنها لم تقل “انا خسارة في مصر” بل “أنا خسارة في البلد دي”

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.