أقامت شركة روتانا مؤتمراً و احتفالية لعودة شمس الأغنية اللبنانية الفنانة نجوى كرم إلى حضن الشركة بحضور محبيها من أصدقاء وصحافيين وفنانين.

بدأ الحفل بتقرير أضاء على تاريخ نجوى مع الشركة، ربع قرنٍ من التعاون انتهى لأسبابٍ لم يعلن عنها، واستأنف دون أن يعلن عنها، وأضافت نجوى في مؤتمرها أنّ رابط محبة جمعها بروتانا التي كانت من مؤسّسيها، رافضة الإجابة على أهم سؤال أثار فضول الحاضرين “كيف انتهت هذه العلاقة المهنية، ولماذا عادت؟”.

وأضافت نجوى خلال المؤتمر أنها تحب روتانا ولا تتخلّى عنها، وإنها تشعر بنقصٍ ما خارج جدران الشركة، وأنّ حياتها بعيداً عن روتانا كانت عذاباً، ولم توضح ما إذا كانت تتكلّم بصورة جادّة، أو ما إذا كانت تطلق مزحة مستوحاة من “بعيد عنّك حياتي عذاب“، لإضفاء حيويّة على مؤتمر.

لم تذكر الفنانة نجوى أي معلومات تتعلّق بالعقد وبنوده، وبظروف عودتها إلى الشركة، وبالإستراتيجية التي تتعلّق بكيفيّة إدارة أعمالها في الفترة المقبلة، باستثناء إعلانها أن باكورة تعاونها مع “روتانا” ستكون عملاً سيصدر في فبراير المقبل وتحديداً في عيد العشاق.
نجوى رفضت بذكاء الإجابة على إحيائها حفلاً لفاشينستا الكويتية خلود، مكتفية بالقول إنّها تعاقدت قبل أشهر على حفلة رأس السنة في الفجيرة، لتفاجئ قبل شهر بإلغاء الحفل دون توضيح الأسباب. وأكّدت أنّها لا تزال لغاية الساعة تجهل سبب إلغاء الحفل، ما دفعها إلى اللجوء إلى القضاء.
كما تحدّثت عن عودة برنامج “أرابز غوت تالنت” الشهر المقبل، وعن بعض الخيارات التي وصفها البعض بالخاطئة، فقالت إنّ كل أغنية يطلقها أي فنّان، يكون قد رأى فيها خياراً صائباً، ويعتقد أنّها ستكون أغنية ضاربة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.