احتفت إدارة مهرجان برلين السينمائي الدولي باختيارها النجمة الفرنسية العالمية، جولييت بينوش، لرئاسة لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للدورة المقبلة للمهرجان، المقرر إقامتها في فبراير المقبل.

ونشرت الصفحة الرسمية للمهرجان صورة لجولييت على “إنستغرام”، وعلقت عليها: “نفتخر بأن نقدم لكم رئيسة لجنة تحكيم المسابقة الدولية للمهرجان هذا العام، وهي النجمة الفرنسية الحائزة جائزة أوسكار، جولييت بينوش، سوف تشاركنا فعاليات الدورة الـ69”.

وبينوش ممثلة فرنسية شهيرة، ترشحت لجائزة أوسكار عن دورها بفيلم “شوكولا”، ولدت في باريس عام 1964، وعرف عنها ذوقها الرفيع في اختيار الفساتين بالحفلات والمهرجانات المميزة، لدرجة جعلتها أيقونة للموضة.

وفي الرابعة والعشرين من عمرها حصلت جولييت على فرصتها الأولى للمشاركة في فيلم كبير، وذلك بدور في فيلم “خفة الوجود التي لا تطاق” عام 1988، الذي أخرجه فيليب كوفمان. وأظهرت بينوش أداء رائعا في هذا الفيلم، كانت نتيجته حصولها على المديح من النقاد، إلى جانب عروض للعب الأدوار الرئيسة في مجموعة من الأفلام الأخرى، بما في ذلك الجزء الأول من ثلاثية المخرج كريستوف كييسلوفسكي الشهيرة “ثلاثة ألوان” Three Colors: Blue عام 1993، الذي نالت عن دورها فيه جائزة سيزر لأفضل ممثلة.

وشهد عام 1996 حدثا مميزا بالنسبة لبينوش، فقد فازت بجائزة أوسكار أفضل ممثلة ثانوية عن دورها كممرضة كندية تدعى هانا تعتني بإنسان غريب أثناء الحرب العالمية الثانية في فيلم المريض الإنكليزي.

وفي عام 2000 ترشحت بينوش لنيل جائزة أوسكار أفضل ممثلة رئيسة عن دورها في فيلم “شوكولا”، المقتبس عن رواية الكاتبة جوان هاريس، لكن الجائزة كانت من نصيب جوليا روبرتس. وتعد بينوش الممثلة الأغلى ثمنا في تاريخ فرنسا.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.