تحتفل خربشات قوقل اليوم الخميس 17-1-2019 بذكرى ميلاد الـ 86 لـ Dalida حيث ظهرت داليدا بصورة متحركة بشكل أنيق ولطيف ومتألق كالعادة.

من هي داليدا؟
اسمها الحقيقي Iolanda Cristina Gigliotti يولاندا كريستينا جيجليوتي واسم الشهر داليدا، ولدت في 17 يناير 1933 وهي فنانة مصرية من اصل إيطالي، ولدت في حي شبرا بمحافظة القاهرة ثم سافرت إلى باريس 1954.

في عمر 10 أشهر، أصيبت يولاندا بعدوى في العين مما اضطر والديها لوضع ضمادات على عيناها لمدة 40 يومًا، وكانت تبكي ليلا نهارا وكان والدها يعزف لها التهويدات على الكمان لتهدئتها ولتخلد في النوم. بين سن الثالثة والخامسة خضعت داليدا لعمليات في عيناها بعد أن اضطرت إلى ارتداء نظارات في المدرسة الابتدائية، التي تعرضت في خلال هذه الفترة إلى التنمر، لذلك فضلت داليدا القاء نظاراتها من خلال النافذة على أن ترتديها وتتعرض للتنمر والتندر على مظهرها في كل يوم. التحقت داليدا مدرسة Scuola Tecnica Commerciale Maria Ausiliatrice، وهي مدرسة إيطالية كاثوليكية تقع في شمال شبرا.

في عام 1940 ، أخذت قوات الحلفاء والدها وغيرهم من الرجال الإيطاليين إلى معسكر اعتقال الفايد في الصحراء بالقرب من القاهرة، وتم إطلاق سراحه في عام 1944 ، عاد إلى منزله كشخص مختلف تمامًا، وكان شخصًا عنيفًا لدرجة أن داليدا وأطفال آخرين في الحي كانوا يخافون منه جدا. تقول داليدا: “لقد كرهته عندما ضربني، وكرهته خاصة عندما ضرب أمي وأشقائي. كنت أريده أن يموت، وقد فعل”. كانت داليدا في الثانية عشرة عندما توفي والدها بيترو بسبب خراج دماغي في عام 1945. وقد أثرت هذه الصدمة على علاقاتها وبحثها عن شريك لبقية حياتها.

في سنوات المراهقة طورت داليدا اهتماما بالتمثيل بسبب عمل عمها كمسؤول في السينما المحلية، وكثيرا ما شاركت في العروض المدرسية في نهاية الفصل الدراسي، وأصبحت لها شعبية في الحي. تخرجت في عام 1951 ، ولكن في النهاية بدأت العمل كسكرتيرة في شركة أدوية في نفس العام. وبينما كانت تعمل لتساعد أسرتها مالياً، كان لا زال لديها طموح خوض تجربة التمثيل.

بعد ذلك بفترة وجيزة، قدمتها صديقتها المفضلة ميراندا إلى ملكة جمال أوندين، مسابقة ملكة جمال القاهرة الصغيرة التي انضمت إليها في ظل شرطين: أن تكون قاصر وأن لا تعلم والدتها جوزيبينا عن الموضوع. عندما فازت داليدا بالمركز الثاني وحصلت ميراندا على لقب وصيفه، تم تصويرها بشكل غير متوقع وخرجت في جريدة “جورنال دو فرانس” و “لو بروجرز مصر”. في اليوم التالي عندما اكتشفت جوسيبينا ، قامت بقص شعر داليدا بالقوة. وبعد فترة وافقت والدتها على أن تعمل عارضة أزياء وبالفعل تركت وظيفتها للبدء في عرض الأزياء لصالح Donna، وهي دار أزياء شهيرة في القاهرة. في عيد ميلادها الحادي والعشرين ، أعطتها أمها الموافقة للانضمام إلى مسابقة ملكة جمال مصر، والتي أقيمت خلال الربيع في صالونات L’Auberge des Pyramides، وأذهلت داليدا الحكام عندما ظهرت في لباس البحر ذو القطعتين. وحصدت داليدا لقب ملكة جمال مصر عام 1954، وأصبحت بذلك ممثلة لمصر في عام 1955 في لندن.

حصلت داليدا على الجنسية الفرنسية عام 1961، وأبقت على الإيطالية، وتزوجت من لوسيون موريس وربطتها به علاقة مدتها 5 سنوات، لكنها تعرفت على رسام بولندي أثناء رحلتها الفنية في نفس العام، واضطرت إلى الطلاق من موريس بعد زواج رسمي دام عدة أشهر.

أعمالها
من أهم أعمال داليدا فيلم سيجارة وكأس، وفيلم غزل البنات حيث كانت تعمل كومبارس، وفي محاولة للخروج من حالات الاكتئاب التي كانت كثيرا ما تلازمها، قامت داليدا، عام 1986، ببطولة فيلم اليوم السادس، ونال الفيلم شهرة واسعة. تركت الفنانة داليدا بصمة من ذهب في عالم الغناء بأكثر من لغة حيث قدمت العديد من الأغاني وصلت لـ 500 أغنية باللغة العربية والفرنسية والإيطالية والإنجليزية التي مازالت عالقة في أذهان الجميع، لعل من أبرزها “حلوة يا بلدي” ، “سالمه يا سلامه”، كما أن لها أغاني أخرى باللغات الأجنبية وهي Je Suis Malade وLaissez-moi danser وJ’Attendrai وBambino وAvec Le Temps.

وفاتها
بين ليلة 2 مايو إلى 3 ، 1987 ، وبعد سلسلة موجات من الاكتئاب اقدمت داليدا على الانتحار عن طريق تناول جرعة زائدة من الـ barbiturates، بعد أن تركت وراءها ملاحظة كتبت بها “La vie m’est insupportable… Pardonnez-moi”. (“الحياة لا تطاق بالنسبة لي … سامحوني”).

دفنت داليدا في مقبرة Montmartre، وكانت جنازتها وداعا مهيبا حضرته باريس بأكملها، وكرمتها فرنسا بوضع صورتها على طابع بريد، وأقيم لها تمثال بالحجم الطبيعي.

حلوة يا بلدي

سالمه يا سلامه

 

Bambino

Je Suis Malade

Laissez-moi danser

Avec Le Temps

J’Attendrai

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.