في إطار جهود مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية في المسارات الدولية واهتمامه بخدمة اللغة العربية محليا ودوليا؛ يستضيف المركز في الأسبوع القادم مجموعة من الأكاديميين والباحثين من جمهورية إيطاليا، ضمن برنامج يتصل باللغة العربية في إيطاليا، يتضمن عددا من الندوات والمحاضرات عن الحضارة العربية وواقع تعليم اللغة العربية في إيطاليا، وذلك بالتعاون مع الملحقية الثقافية السعودية في إيطاليا. وأوضح الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي بأن المركز يتعاون مع شركائه في أنحاء العالم، وخاصة في شراكاته النوعوية مع الملحقيات الثقافية السعودية في الخارج، وذلك بتنظيم ندوات وملتقيات وحلقات نقاش علمية بالتنسيق مع المتخصصين في الدول الصديقة، ويسعى إلى استضافة الأساتذة المتخصصين من جمهورية إيطاليا ودعم برامج اللغة العربية والتعريف بالمخزون الثقافي واللغوي الذي تمثله اللغة العربية ومكانتها واهتمام المعنيين بها في أنحاء العالم. وأضاف: يأتي برنامج الوفد الإيطالي الذي ينظمه المركز في عدة مدن سعودية بالتعاون مع الجامعات السعودية متضمنا عددا من البرامج التي تتناول موضوعات متنوعة، منها: (التجربة الروائية النسوية السعودية: قضايا ورؤى، وندوة تأثير الثقافة العربية في الأدب الإيطالي، وندوة الثقافة العربية من وجهة نظر الإيطاليين)، كما يشارك الوفد الإيطالي بتقديم عدد من المحاضرات التي تتصل بالجيل الجديد للمستشرقين الإيطاليين ودراسات في الرواية السعودية، إضافة إلى تقديم الوفد عددا من الأوراق العلمية ضمن الندوات المصاحبة في جامعة الملك سعود و جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية و جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن وجامعة القصيم والنادي الأدبي بالقصيم تتضمن القضايا النسوية في روايات بعض الكاتبات السعوديات، الترجمة الإيطالية للأدب السعودي: رواية “طوق الحمام” لرجاء عالم نموذجًا، والحكايات العربية عبر حدود الثقافات، الشعراء العرب في صقلية –التقاء ثقافات-، حضور الثقافة العربية الإسلامية في النشر الإيطالي، تجارب تدريس اللغة العربية في المؤسسات العلمية الإيطالية، كتب النحو العربي في إيطاليا خلال الفترة الاستعمارية وما بعدها، تأثير الشعر العربي في الخيال الشعري في منطقة البحر المتوسط، من ألف ليلة وليلة إلى “ورود عربية”، ووجه الأمين العام شكره للتعاون المميز من الملحقية الثقافية في إيطاليا، وجهود الملحق أ.د. عبدالعزيز الغريب، والتفاعل النوعي من الجامعات التي تتعاون مع المركز في استضافة الفعاليات العلمية، مشيرا إلى أن المركز قد أعد برنامجاً حافلاً يشمل العديد من البرامج والزيارات الثقافية لعدد من المؤسسات والمواقع التراثية البارزة في بلادنا، كما ينظم لقاء حواريا حول (اللغة العربي في إيطاليا)، ولقاء آخر لهؤلاء الأكاديميين مع مجموعة من المبدعين والمبدعات السعوديين.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني