مع تطور التكنولوجيا وحداثتها، تتغير أشكال المعرفة شيئًا فشيئًا لتواكب هذه المتغيرات والتطورات، بما فيها قراءة الكتب. إذ لم تعد مقتصرة على شكلها التقليدي السابق في تناول كتاب واقتنائه ليجوب مع القارئ كل مكان، بل أصبح الكتاب الآن مسموعًا حيويًا ليقوم القارئ السامع بربط سماعات جهازه به ليسمع الكثير من الكتب والمقالات والروايات التي يريد في أي زمان ومكان.

محاكاةً لذلك ظهر تطبيق “كتاب صوتي” من قبل شركة سويدية تحمل ثقافة عالمية خلال مشروع لمساعدة اللاجئين السوريين على الاندماج في مدارس السويد بعد معاناة الكثير من المدرسين السويديين من نقص الكتب الصوتية العربية للطلاب اللاجئين من أجل توظيفها في التعليم وجعل عملية الاندماج أسهل لاسيما أن سوق الكتب الصوتية ليس بتلك القوة لواحدة من أكثر اللغات حيوية على الأرض بأكثر من 400 مليون متكلم، لذلك كانت فكرة إنتاج منصة للكتب الصوتية العربية حاجة حقيقية للسوق العربي على أساسها انبثق “كتاب صوتي” كشركة ناشئة بفريق عربي وسويدي في كل من القاهرة ولندن وستوكهولم  Stockholm – عاصمة السويد- وغيرها بما يتعدى الثماني جنسيات، إذ استطاعت خلال عام واحد أن توفر أكثر من 100 فرصة عملية في مناطق مختلفة من المنطقة العربية كمصر وسوريا وفلسطين.

مع مرور الوقت كبرت الشركة لينضم لها أكبر المستثمرين في السويد وأضخم رجال الأعمال في الشرق الأوسط مما آمنوا بأهمية المعرفة مهما تنوعت أشكالها وبضرورة دعم القدرات الإبداعية من كتاب صوتي وغيرها.

يقول سيباستيان بوند –أحد مؤسسي شركة كتاب صوتي -:” في العامين الماضيين تعرفنا على كثير من الملهمين الذين يريدون إحداث تغيير حقيقي ويسعون وراء نشر الثقافة والأدب باللغة العربية. نحن في تطور مستمر ونؤمن أن سوق الكتب الصوتية العربية لديه مستقبل هائل”

كما يوضح حمزة الفقهاء – المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا- بأنه يؤمن بقوة القصص التي تغير، والكلمات التي تلهم، والأدب الذي يبني الجسور بين الثقافات والأجيال، من خلال إطلاق هذه القوة في صيغة جديدة لجمهور متزايد.وأنه يتحول كل كتاب في المكتبة إلى تجربة متميزة في مثل هذه الحياة العصرية السريعة. كما يهدف إلى تشجيع الجيل الجديد في الوطن العربي على إدخال الكتب في روتينهم اليومي مرة أخرى ولكن في صورة رقمية جديدة.

يعتبر “كتاب صوتي” أكبر منصة للكتب الصوتية العربية والمترجمة في العالم، يوفر ما يقارب الألف كتاب من فئة الكتب الأكثر مبيعًا لعمالقة الأدب العربي بالإضافة لتوفير الكتب الأشهر عالميًا، إذ لديه خبرة تفوق العشر سنوات في التكنولوجيا والإنتاج باللغة العربية ويلتزم بأعلى معايير العمل في كل المجالات. يعتبر أيضًا أكبر مالك لحقوق نشر الكتب الصوتية باللغة العربية إيمانًا بأهمية حقوق الملكية لدعم الكتّاب والناشرين في العالم العربي وحفاظًا على جودة الإنتاج، كما أنه يسعى لتقديم أفضل منصة ترفيه معرفي للمستخدم العربي.

عبر تحميل تطبيق كتاب صوتي يمكنك التنقل بين مختلف المجالات الأدبية والفكرية في صيغة صوتية على الهواتف الذكية بنظاميها الـ IOS والـ Android. عملت الشركة على تطوير العديد من الخدمات بعد إطلاق النسخة التجريبية عام 2016م فيما يقارب الـ68 دولة حول العالم لفهم احتياجات المستخدم. مع انتهاء الفترة التجريبية المجانية تم إطلاق النسخة الذهبية والتي تعرض ثلاث باقات أسبوعية وشهرية وسنوية، كما تمنح المستخدم خدمة الاستماع غير المحدود للمحتوى الحصري  بالإضافة لخاصيات مميزة كالاستماع بدون الحاجة للاتصال بشبكة الانترنت.

تصبح الخدمة مدفوعة بعد تجربة الـ14 يوم المجانية، نظرًا لكون الشركة قانونية ودعمًا للمؤلفين والناشرين لإنتاج المحتوى الأفضل، كما أنها تلتزم بدفع الحقوق المالية لإثراء الأدب العربي وإنتاج المزيد. الجدير بالذكر أن التطبيق يستمر بعرض عناوين مجانية لمنح المستخدم فرصة لخوض التجربة قبل اختيار الباقة الأنسب له.

إعداد: رند نصار

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.