اختتم أمس الاثنين21 يناير 2019،  فعاليات المؤتمر العالمي الثالث للعناية الحرجة والذي أقيم بمستشفى د.سليمان الحبيب بالسويدي في منطقة الرياض، تحت شعار «سلامة المرضى في العناية الحرجة»، حيث شهد المؤتمر مشاركة دولية واسعة بلغت أكثر من 1500 مشاركاً من أطباء وفنيين وتمريض من داخل المملكة وخارجها وحاضر خلاله أكثر من 70 متحدثاً.

وخرج المؤتمر في ختام فعالياته التي استمرت لمدة خمسة أيام بعددٍ من التوصيات المهمة والتي من أبرزها التأكيد على ضرورة نشر ثقافة سلامة المرضى بين أفراد الطاقم الطبي، وإشراك أهل المريض بالخطة العلاجية، وكذلك استخدام بروتوكولات علاجية محددة لمنع التقرح الفراشي لمرضى العناية الحرجة ذوي الإقامة الطويلة، إضافة إلى أهمية علاج الجلطات الدماغية والأنتان البكتيري الدموي خلال وقت قياسي، وتقنين استخدام المضادات الحيوية ومراجعة الوصفات الخاصة بها بدقة، وحصر استخدام أكسجه الدم خارج الجسم (الرئة الصناعية) أو ما يعرف بالايكمو للمرضى الذين لم يستجيبوا للعلاج بالطرق التقليدية وحتمية إتباع مؤشرات دقيقة للحد من انتقال الالتهابات بين مرضى العناية الحرجة.

وأكد المؤتمر في توصياته دور التكنولوجيا في مجال سلامة المرضى وسبل تقديم أفضل الممارسات والتجارب الرائدة وتطوير الأداء المهني وفق أعلى المعايير، كما تم مناقشة التحديات والنظرة المستقبلية لهذا التخصص الدقيق في ضوء رؤية المملكة 2030 ومبادرات وزارة الصحة بشأن تطوير السياسات والإجراءات والممارسات الطبية وتحسين منظومة الجودة والسلامة في القطاع الصحي بالمملكة.

كذلك قدم المتحدثون توصيات عدة أبرزها ضرورة تقديم أفضل الخدمات الوقائية والعلاجية وتطويرها وفق أعلى المعايير من أجل تحسين تجربة المرضى بالمستشفيات والسعي لرفع مستوى الخدمات وتوفير رعاية صحية شاملة عالية الجودة وتقديم نموذج جديد للرعاية الصحية ونظام صحي يكون المواطن هو أساسه ومحوره. وضرورة زيادة التواصل بين مختلف الكوادر بالمملكة لنقل الخبرات البحثية فيما بينها، والتنسيق المستمر مع المركز السعودي لسلامة المرضى لرفع مستوى الوعي والمعرفة بسلامة المرضى والممارسين الصحيين.

كما أوصى المشاركون في المؤتمر بضرورة حث كافة المستشفيات على الانخراط بالبرامج التدريبية وتفعيل برامج التعليم الطبي المستمر تحت إشراف الهيئة السعودية للتخصصات الصحية وبما يحقق أهداف ورؤية المملكة 2030 لتطوير مهارات الكوادر الصحية.

من جانبه قال رئيس الشؤون الأكاديمية بمجموعة د.سليمان الحبيب الطبية د. عوض العمري أن المؤتمر حقق جميع الأهداف الطبية والعلمية الموضوعة وسلط الضوء في نسخته الحالية على مفهوم سلامة المرضى في العناية الحرجة.

مضيفاً بأن النجاح المتميز والحضور المكثف لهذا المؤتمر لم يكن ليتحقق لولا تضافر جهود أعضاء اللجنة المنظمة والتحضير الجيد من أجل ضمان المشاركة الفاعلة واستضافة متحدثين على درجة عالية من الكفاءة والتميّز والخبرات العلمية، إضافة إلى اختيار محاور رئيسة ومهمة تم مناقشتها على نحو مثمر وإيجابي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني