أوضحت مدير إدارة الخدمة الاجتماعية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية مشاعل الشبيلي أن المشروع التفاعلي الذكي يعد ثمرة تعاون بين اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية لمدينة الرياض ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني وشركة ماجد الفطيم كأحد النماذج في خدمة وتلبية احتياجات المجتمع لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية المملكة 2030 في تعزيز المسؤولية الاجتماعية في القطاع الخاص بهدف زيادة التكافل الاجتماعي بين مختلف شرائح المجتمع وتحقيق الاستقرار الاجتماعي وتحسين نوعية الحياة، كان ذلك خلال كلمتها التي القتها في مناسبة تدشين سمو حرم أمير منطقة الرياض الأميرة نورة بنت محمد بن سعود رئيسة اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية لمدينة الرياض المشروع التفاعلي الذكي، بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت بندر بن عبدالعزيز وصاحبة السمو الملكي الأميرة مشاعل بنت محمد بن فهد بن عبدالعزيز ومعالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر القناوي ومنسوبي المستشفى وذلك في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض.

وبيّنت الشبيلي أن إدارة الخدمة الاجتماعية اهتمت في تقديم خدمات للمرضى وأسرهم حيث تم افتتاح مؤخرا فصلين دراسيين للأطفال المنومين في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بتموين من القطاع الخاص واستفاد منها خلال عام 2018م أكثر من 100 طفل مريض، كما تم التنسيق مع بعض الجامعات لإقامة برامج تثقيفية وتوعوية وترفيهية للأطفال المرضى طوال العام في الأجنحة والعيادات الخارجية، موجهة الشكر للجميع ولهم بالتوفيق والسداد.

ومن جهته أشار معالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر القناوي إلى أن المشروع هدف إلى دمج أجهزة الآيباد التفاعلية والألعاب التثقيفية لتكون ذات صلة بالصحة والتعليم الحسابي واللغوي بأجنحة تنويم الأطفال في المستشفى لضمان استغلال أوقاتهم بما يعود عليهم بالمتعة والفائدة والتي صممت بما يتناسب مع ظروف المرضى وأعمارهم.

وبيّن القيناوي أنه وقع الاختيار في المستشفى لتنفيذ المشروع كبادرة إنسانية من اللجنة النسائية المجتمعية بمنطقة الرياض لدعم البرامج التنموية الموجهة للأسرة لتكون أنموذجا لنشر ثقافة التعاون والمساهمة في مشاريع المسؤولية المجتمعية وتأتي تحقيقا لرؤية القيادة الرشيدة في السعي لتحقيق التكامل الصحي الاجتماعي الذي يحظى بدعم واهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده –حفظهما الله-.

ومن جهتها أكدت سمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود في تصريح لها أن الأيادي البيضاء الوطنية منتشرة في كل البلاد ولله الحمد والعمل تكاملي اجتماعي، مشيرة إلى أن اللجنة قامت خلال عام ونص بعمل مسح ميداني وفق أعلى المعايير لمنطقة الرياض لدراسة احتياجات المجتمع وعمل خطة استراتيجية لتنفيذ برامج وقائية توعوية هادفة لزيادة التكافل الاجتماعي وتحسين نوعية الحياة حيث وقع الاختيار على القطاع الصحي كون صحة الأم والطفل تعكس على رقي المجتمع وبالتالي تقلل من مصروفات الدولة في الصحة كلما كان المجتمع أكثر وعيا.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني