من المعروف أن التراث السعودي ثري و زاخر و متنوع بالعادات و التقاليد و اللهجات و الملابس والطعام إضافة إلى أن تراثنا جاذب ومثير للاهتمام، بشهادة أغلب السواح فنرى في مهرجان الجنادرية مدى اندهاشهم و فرحتهم برؤية التراث السعودي.

فهل سوف نرى تواجد الأكل السعودي في المطابخ العالمية كما هو المطبخ الإيطالي و الهندي؟،هل سوف نجد اللبس السعودي ضمن صيحات الموضة كما هو اللبس الهندي و الأوروبي؟.

الزي السعودي:

هنالك بعض المحاولات لإبراز التراث السعودي من خلال بعض المصممات اللواتي حاولن إدخال الطراز السعودي في أزياءهم، مثل المصممة أمينة الجاسم التي ذكرت في إحدى مقابلاتها الصحفية أنها تريد تعريف العالم على اللباس السعودي التقليدي.

في حين أبرزت المصممة نوره آل الشيخ العباءة السعودية في مجموعتها حيث قالت في لقاءها في مجلة فوربس”أريد أن اجعل العباءة عالمية مثل “الكيمونو” أريد أن يبدأ الناس باستعمالها في حياتهم” وذكرت أيضا “تم بيع بعض العباءات في نيويورك”.

الأكل الشعبي:  

أما فيما يخص المطبخ السعودي قام  بندر الدامر بافتتاح مطعم سعودي شعبي يهدف إلى انتشار الأكل السعودي كما ذكر في صفحته على منصة تويتر.

ونرى في الآونة الأخيرة انتشار المطاعم الشعبية التي تُعنى بالأكل السعودي كمطعم عبد العزيز عيد الذي افتتحه في فندق ساعة مكة حيث يتوافد الناس من جميع مشاربهم إلى التعرف إلى الأكل السعودي التقليدي.

ذكر عبد العزيز عيد في احد مقابلاته الصحفية ” اليوم نفخر بافتتاح معلم وطني سياحي، يعكس إلى العالم (الضيافة السعودية)، التي تعد جزءًا هامًا من ثقافة هذا البلد الذي اتخذ نخلة الكرم والجود شعارًا له “.

السياحة وشتاء طنطورة

ما قامت به هيئة الترفية من فعاليات و حفلات استقطبت الممثلين و الفنانين سواء كانوا محليين آو عالميين جذبت السياح من شتى الأقطار.

أما هيئة الرياضة عندما جلبت الكلاسيكو الإيطالي في جدة للتسويق الرياضي و السياحي  للمملكة العربية السعودية خصوصاً بعد فتح تأشيرات السياحة والذي سوف يزيد من توق السياح لاكتشاف المملكة.

وما حدث منذ ما يقارب الشهر افتتاح مهرجان شتاء طنطورة في منطقة العلا التي شهدت حضارة الأنباط و مملكة دادان و مقابر الأسود و مدائن صالح إضافة إلى الساعة الشمسية التي تم تسميتها بطنطورة.

فاليوم العلا هي المدينة التاريخية التي تهوى إليها أفئدة السياح من شتى بقاع العالم باهتمام الصحف ووسائل الإعلام المحلية والعالمية سواء كان ذلك الاهتمام للمهرجان أم للمنطقة.

إضافة إلى توافد مشاهير العالم لمهرجان طنطورة والتي ابتدأتها الفنانة ماجدة الرومي مرافقة معها الوفد اللبناني من دبلوماسيين و فنانيين حيث عبرت ماجدة الرومي عن حبها و فرحها بوجودها في المملكة العربية السعودية.

بعدها حضر عازف البيانو عمر خيرت مرافقاً معه الوفد المصري،و في الآونة الأخيرة تم عرض حفلة الفنانة القديرة أم كلثوم بتقنية الهولوجرام والتي لاقت صدى من فنانين ومسؤولين عبروا عن إعجابهم بها ومنهم وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات العربية المتحدة معالي نورة الكعبي التي قامت بتصوير مقطع من الحفلة و رفعه على منصة تويتر.

حضور الفنانين و وفودهم يشكل علامة فارقة في التعريف بالسياحة السعودية.

ولا يقتصر المهرجان على حضور المشاهير بل حضرت وفود سياحية من فرنسا و الصين و طلاب من جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

المعالم الأثرية السعودية

خصوصاً منطقة العلا التي تحظى بآثار تاريخية و نقوش حيث أسماها البعض “بالمتحف المفتوح“، وغيرها من المناطق الأثرية بالمملكة كمنطقة الفاو التي تقع في جنوب غرب الرياض حيث تعتبر عاصمة مملكة كندة و جزيرة تاروت التابعة لمحافظة القطيف التي يرجع تاريخها إلى أكثر من خمسة ألاف سنة قبل الميلاد إضافة إلى دومة الجندل في محافظة الجوف التي ظهرت منذ العهد الأشوري.

ورجال ألمع الواقعة في جنوب المملكة و المعروفة ببطولات أهلها وبأسلتهم منذ العهد العثماني وفن القط العسيري احد ابرز خصائص المنطقة التي سجلت في اليونسكو ضمن التراث الغير مادي.

وجبل اللوز في تبوك الذي يحتوي على نقوش و رسوم تعود إلى عشر آلاف سنة قبل الميلاد فقد عاصرت المنطقة الفترة النبطية و ازدهرت بالطرق التجارية التي تعبر من خلالها.

أما جبة حائل الغنية بنقوشها الصخرية حيث تعتبر أضخم متحف للنقوش في الجزيرة العربية حيث تعود إلى العصر الحجري وتشهد جبة حائل أطول حرب عاشها العرب وهي حرب داحس و الغبراء.

فالتاريخ و التراث السعودي بزخمه و تعدده يجب أن يكون ضمن مصاف الدول التي يرتحل إليها الناس من أجل التعرف على أثاره.

تقرير:

إيلاف العثمان

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني