بمناسبة “أسبوع المهنة” الذي أقيم أمس الأحد 3 فبراير الحالي، في جامعة الملك سعود قال معالي مدير الجامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر: “تقوم جامعة الملك سعود سنويا بدور من أهم أدوارها للطلاب و أصحاب الأعمال و المجتمع، و ذلك من خلال توفير حلقة الوصل بين الخريجين و قطاع الأعمال، بما يسهم في تعريف طلابنا الذين هم على وشك الانضمام إلى سوق العمل باحتياجات هذا السوق و ما يقدمه من فرص و تحديات، و بما يسهم في المقابل في تعريف قطاع الأعمال بطلاب الجامعة و تخصصاتهم و مؤهلاتهم، و هو حراك مهم يسبق توفير فرص العمل الممكنة لطلابنا و تمكينهم من اختيار مرشحين أكفاء لوظائف قطاع الأعمال”.
وأَضاف معاليه: إنَّ الدولة حِين ترعى التعليم ومؤسساته الجامعية، لَتَفعَلُ ذلك في الأساسِ خدمة لشعبِها الكريم وخَيره وتقدمه، ذلك أن التعليم ومؤسساته لَا تُمول من أجلِ العلم وحسب وإن كان ذلك غاية في الأهمية، بل من أجلِ خدمة المجتمعات والنهوضِ بها؛ اجتماعياً واقتصادياً وثقافياً، وهو ما يَتَحقَق في أوضحِ صورة من خلالِ الرعاية الكريمة من سموكم لهذه الفعالية لتمكين الخريجين من الحصولِ على فُرصِ عمل تُوفر لهم حياة كريمة وتزويد قطاع الأعمالِ بكادر وظيفي قادر على التقدمِ به إلى الأمام، لِذلك تحددت رسالة هذا الملتقى في الجمع بين طلاب الجامعة و مشغليهم المستقبليين، و تحددت الأهداف منه في تقديم فرص وظيفية للخريجين، وإتاحة فرصِ التوظيف الفوري لهم، وتوفير أماكن مناسبة لعقد المقابلات الشخصية مع ممثلي الشركات والهيئات المختلفة، وإعطاءِ الفرصة لقطاع الأعمالِ للتعريف بنفسه ونشاطاته للطلاب والخريجين، وطرح برامج تدريبية لطلاب الجامعة في مختلف التخصصات، وإتاحة فرصِ العملِ في المجالات التطوعية لطلاب وطالبات الجامعة، وإقامة شراكة تعاونية مميزة، وتوثيقِ العلاقة بين الجامعة وخريجيها من ناحية وبين الجامعة وقطاعِ الأعمالِ من ناحية أخرى، وكذلك إقامة ورش عمل ودورات هادفة تَتَعلق بإجراءات التوظيف، و تركز على إعداد الخريجين لسوقِ العمل، و تبني الأفكار الإبداعيةَ لطلاب الجامعة من خلالِ دعمها لوجستياً ومادياً حتى ترى النور.
وأكد معاليه أن الجامعةَ وهي تقدم هذه النخبةَ المميزةَ من طلابها وخريجيها ليأخذوا بيد المجتمع والاقتصاد إلى الأمام، فهي تقدمهم بفخر واعتزاز ليساهموا في تحقيقِ رؤية المملكة 2030 المتمثلة في بناء اقتصاد المعرفة الذي يقوم على فَهم جديد أكثر عمقا لدور رأسِ المال البشري في تطوير الاقتصاد و تقدم المجتمعِ.
وفي نهاية الحفل كرم سموه الجهات الراعية والداعمة لأسبوع المهنة.
يذكر أن يوم المهنة يتزامن بفعاليات مقامه بالبهو الرئيسي بالمدينة الجامعية للطالبات بمشاركة القطاع الخاص لبحث الفرص الوظيفية وطرح نماذج عملية وبرامج تدريبية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.