أطلق مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية أعمال تأسيس المراكز التابعة له، وذلك انطلاقاً من جمهورية أذربيجان التي شهدت مراسم توقيع الإطار المنظّم لعمل (مركز الاستعراب) في جامعة باكوأورواسيا في العاصمة باكو في أذربيجان، وذلك بحضور وتشريف سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في باكو د.حمد بن خضير.

وقد صرح الأمين العام للمركز الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي بعد توقيعه لهذا الإطار وانطلاق أعمال المركز في أذربيجان بالتعاون مع جامعة باكو أن هذا المركز يأتي استمرارا للجهود السعودية الرائدة في دعم اللغة العربية ونشرها وتمكينها في العالم، وقد جاء بتوجيهات كريمة من معالي وزير التعليم المشرف العام على مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية، وبمتابعة كريمة من وزارة الخارجية وسعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في أذربيجان، وجهود مستمرة من وحدات العمل في مركز للملك عبدالله لخدمة اللغة العربية ورؤى مجلس أمنائه ، الذي تابع إنجاز هذا العمل بدءا من التخطيط له حتى اكتمال الإجراءات النظامية الخاصة به، هذا وقد وقع من الطرف الأذري سعادة رئيس الجامعة البروفيسور ن.ز.حسينلي، الذي حرص على أن تستضيف جامعته هذا المركز المهم في ترسيخ حضور العربية في أذربيجان.

ويهدف مركز الاستعراب إلى تعميق حضور الثقافة العربية في أذربيجان وآسيا الوسطى، وإلى إحياء تراثها العريق في تلك الأماكن، وتقديم الخدمات التعليمية والتدريبية والبحثية.

وقال الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله الوشمي: جاء مركز الاستعراب امتداداً لاهتمام بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية وجهودها في نشر العربية ورعايتها في أنحاء العالم، وضمن الجهود العلمية التي يقودها معالي وزير التعليم المشرف العام على المركز د.حمد آل الشيخ، حيث إن أذربيجان وآسيا الوسطى من الدول التي تتضح فيها روح الاهتمام باللغة العربية وثقافتها، فكان لزاما على مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية أن يبادل ذلك الاهتمام بمثله، وأن يقوم بما يمكنه في هذا السبيل.

وأفاد د.الوشمي: يقدم مركز الملك عبدالله جهودا دولية متنوعة في أنحاء العالم، ويقدم برامجه بحسب الحاجات والإمكانات لكل الشركاء في أنحاء العالم، ويسعد دائما بوجود الشركاء القادرين، والأعمال الممكنة المجدية، مشيرا إلى أن مركز الاستعراب في أذربيجان سيعمل في مجالات متنوعة، منها: تقديم المنح للطلاب في الجامعات الأذرية، وكذلك في الجامعات السعودية بعد التنسيق معها، كما سينهض مركز الاستعراب بتأليف الكتب وترجمتها، وبتنظيم مؤتمر علمي عام موجه لآسيا الوسطى، وتقديم الخدمات التدريبية، وتبادل الأساتذة الزائرين، وتكوين مكتبة علمية عربية.

ودعا الأمين العام جميع المختصين والمهتمين باللغة العربية في أذربيجان وآسيا الوسطى إلى التواصل معه، لبناء الأعمال المشتركة في إطار (مركز الاستعراب) وأعماله. موجها شكره إلى سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين في أذربيجان، وسعادة نائبه، لما لقيه المركز من اهتمامهم ومتابعتهم لهذا الموضوع. كما شكر سعادة رئيس جامعة (باكو أوروآسيا) الذي حرص على استضافة مركز الاستعراب، وآمن بأهدافه المشتركة.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.