انطلاقاً من أهمية التعاون مع الجهات المختصة في نشر اللغة العربية ، وتعليمها داخل المملكة وخارجها ، وإدراكاً لأهمية شراكة التعاون مع الجهات ذات العلاقة، وحرصاً على تكامل العمل بين المؤسسات العلمية والثقافية؛ وقع مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية مذكرة تعاون مع جامعة الملك عبدالعزيز في المجالات العلمية والبحثية والتدريبية التي تخدم اللغة العربية.
وأوضح الأمين العام لمركز خدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن جهود المركز للشراكات النوعية و تنسيق برامج التبادل المعرفي وإجراء مشاريع مشتركة في المجال العلمي والبحثي والتدريبي، وتبادل الزيارات العلمية والبحثية والثقافية، حيث يؤمن المركز بهذه الشراكات والدراسات ذات الاهتمام المشترك، ويعمل على رفع مستويات الإنتاج العلمي النوعي من خلال الأبحاث والكتب والعمل على ترجمتها، وطباعتها، وتبادل الإصدارات العلمية والفكرية والثقافية بين المركز والجهات والمراكز العلمية.
وأضاف: سعد المركز بالتعاون المستمر مع جامعة الملك عبدالعزيز ممثلة في قسم اللغة العربية ومعهد تعليم اللغة العربية ومركز التميز البحثي في اللغة العربية، حيث عقد حلقة نقاش عن التخطيط اللغوي في المركز يوم الثلاثاء، ويستعد لإقامة حلقة أخرى في الأسبوع القادم للباحث أ.د. محمد خطابي، وذلك بعد أن نفذ دورة تدريبية لمعلمي المالديف وأقام لقاء عن تنسيق التعريب في النقل الأرضي، وحظيت بدعم مميز من لدن معالي مدير الجامعة أ.د. عبدالرحمن اليوبي الذي وقع الاتفاقية ممثلا للجامعة، وأشار الأمين أن مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية يحرص علىتعزيز الشراكات النوعية مع جميع الجهات الخادمة للغة العربية في المجالات العلمية والبحثية والتدريبية التي تخدم اللغة العربية، ويجتهد المركز في تنمية العلاقات العلمية، والعملية، والإفادة المتبادلةوتبادل الخبرات في مجال المبادرات المجتمعية التي تخدم اللغة العربية في جامعات المملكة.
وعلى الصعيد الدولي.شرع المركز في أعماله في مركز الاستعراب الذي افتتحه في أذربيجان، وهو أول مركز متخصص باللغة العربية في الجامعات الأذرية، كما يشارك المركز في اجتماعات مجلس اتحاد المجامع اللغوية العربية الذي يدرس مجموعة من الأعمال والبرامج والأنشطة، ومنها موضوع الاختبارات اللغوية، إضافة إلى مشاركة المركز في الفريق الاستشاري لمشروع إعداد تقرير بحثي بعنوان ( اللغة العربية بوابة لولوج المعرفة ونقلها ) الذي يطلقه مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية في الأسبوع القادم.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني