في الشهر الماضي ، شاركت HYPEBAE Beauty صور الكواليس من عرض Dior’s Fall 2019 Men في باريس. تُظهر الصور فنانين مكياج يهيّئون عارضي الأزياء الرجال ، يضعون الأساس و لمسات لامعة على شفاههم ، وذلك باستخدام جميع أنواع مستحضرات ماكياج Dior.

ربما لايعتبر وضع المكياج  مستغرب بالنسبة لعارضي الأزياء ولكن الشيء الجدير بالملاحظة هو أن علامة ديور تريد التركيز على ذلك. حتى أن شريكتها الفاخرة شانيل خطت خطوة أخرى إلى الأمام. مع وصول خطها الجديد “بوي دو شانيل في الولايات المتحدة ”   Boy de Chanel line in the United States هذا العام ،حيث  تأمل العلامة التجارية في أن يخرج الرجال الذين لم يكونوا مهتمين بالجمال من قبل ويشترون بعض المنتجات الخاصة بهم.

وتعتبر الشركة أن إطلاق بوي دو شانيل جاء في الوقت المناسب مع إزدهارسوق الملابس الرجالية فلم لم يعد من المستهجن أن يهتم الرجال بالأزياء. في غضون ذلك ، تحولت الرسائل الشاملة حول المكياج إلى التعبير عن الذات ، وهي فكرة يمكن للرجال الآن أن يدخلوا فيها بسهولة أكبر. وقد أصبح ينفق الرجال المهتمون بما يسمى بأزياء الشارع الرياضية بالفعل آلاف الدولارات على الأحذية الرياضية الفاخرة والحقائب والمجوهرات لتعزيز مظهرهم – فلماذا لا يقومون بذلك تجاه الماكياج؟

تلاحظ آمبير آموس ، فنان المكياج ، أن التحول في مصلحة الرجال واضح. تقول أموس ، التي عملت مع عملاء مشهورين مثل ريان جمال سوين ودانيال كالويويا خلال تسع سنوات في الشركة أنه : “عندما بدأت في العناية  بمظهر الرجال كنت أسمع توجيه واحد تحديدا : هل بالإمكان التخلص من لمعة البشرة؟.

وتضيف آموس: “الآن ، يطرح الرجال أسئلة حول المنتجات لأنهم مهتمون ، ويلتقطون صوراً لأشياء يمكن استخدامها في المنزل ، كما يرفضون أحيانا أ، أزيل الماكياج في نهاية العروض أو الظهور”.

ما تغير في العقد الماضي هو أنه حتى الآن ، أن صناعة الجمال بدأت في تسويق الماكياج كشكل اختياري للتعبير عن النفس والعناية الذاتية – وهو تحول حاد عن الاستراتيجية طويلة الأمد والتي كانت تقول للمرأة أنها بحاجة إلى ماكياج من أجل أن تجعل نفسها مقبولة للرجال.

“لم يعد يُنظر إلى الماكياج على أنه مجرد مستحضرات تجميلية” ، بل “استخدم كأداة للتعبير عن الذات والتحول الشخصي”.

وفقًا لتقرير عام مبهر لعام 2017 حول مراجعة صورة CoverGirl ، اكتشفت العلامة التجارية أنه “لم يعد يُنظر إلى المكياج على أنه مجرد مستحضرات تجميلية” ، وإنما “يُستخدم كأداة للتعبير عن الذات والتحول الشخصيوأصبح من الأسهل أن تبيع المنتجات للرجال عندما تتركز الرسالة السائدة على التعبير عن الذات بدلاً من أستخدامها لجذب الطرف الآخر فقط.

إن مشاهدة Sabbat يضع قناع Dr. Jart المطاطي على وجهه قد يبدو غريباً بالنسبة إلى غير المطلعين ، ولكنها ظاهرة مألوفة في عالم الجمال الآن ، حيث تحولت العلامات التجارية مثل Glossier إلى “بشرة جيدة” وهي أهم سلعة في هذه الصناعة. وكما تقول غريفيل ، فإن العناية بالبشرة يمكن أن تكون “مقدمة سهلة الوصول إلى الرعاية الذاتية والاستعداد اليومي” للعديد من الرجال – وربما تؤدي إلى المزيد.

تقول آموس: “لم أقابل أبدًا أي شخص يعارض البشرة المثالية.” “كلما اقتربت من تحقيق ذلك ، ستكون أكثر استعدادًا ومستعد لتجربة طرق أخرى للحصول على بشرة مثالية. حتى لو كان ذلك يعني دمج هلام حواجب ملونة ، أو خافي عيوب ، أو بودرة للتحكم في البشرة الدهنية ”

قد تصبح البشرة النقية ذات قيمة متزايدة ، ومع ذلك فإن أي شيء ينطوي على بذل الجهد في العناية بها  يمكن أن يكون مقلقا لبعض الرجال – ومن هنا برزت الحاجة إلى اتباع نهج تسويقي مباشر لإدخالها في سوق العناية بالبشرة المربح. يشتهر كل من Glossier و Goop ، الذي أطلق في عام 2017 بمزيج من مستحضرات العناية بالبشرة والعناية بالشعر والصحة الجسدية للرجل الذي يخاف من السؤال عن تساقط الشعر أو حب الشباب.

قال مؤسس الشركة والرئيس التنفيذي أندرو دودوم لـ HYPEBEAST: “لقد كانت رسالتنا على الدوام تتمثل في إزالة هذه المخاوف وتمكين الرجال من اتخاذ إجراءات استباقية بشأن رفاهيتهم”. يتخطى هدف العلامة التجارية خلق مساحة آمنة للرجال لشراء كريم مضاد للتجاعيد ، إلى إنتاج منتجات فعالة لا يشعر الرجال أنهم بحاجة للاختباء من الأصدقاء وزملاء السكن والشركاء عند إستخدامها، وبنفس الشكل الذي يتم به تسويق العديد من ماركات الجمال للنساء ،يقول دادم: “على الصعيد الاجتماعي ، كان لدينا شباب يقومون بنشر مقاطع فيديو لباقات منتجاتهم – ووضع العلامة التجارية – منذ البداية”.

إن المؤثرين الكبار والصغار على حد سواء مثل Sabbat الذين يشاركون روتينهم التجميلي الشامل على Instagram و YouTube وأكثر من ذلك ، من المؤكد أنهم يقودون الدعاية حول هذه المنتجات ، مع قراء متفانين جائعين للحصول على مزيد من النصائح حول كيفية الحصول على تألق البشرة والمظهر المرغوب.

بغض النظر عن مقدار المال الذي يمكن أن تنفقه العلامات التجارية على التغليف الأنيق ووجود وسائل الإعلام الاجتماعية الباهرة ، فقد يظل المشاهير يتمتعون بأقوى تأثير ليس فقط في تطبيع فكرة العناية بالجمال بالنسبة للرجال ولكن جعله عصريا.

وفي نهاية المطاف ، فإن الخط الفاصل بين مستحضرات التجميل “للرجال” و “النساء” هو مسألة إدراك. “فهناك القليل جدا الذي يفصل الذكور عن المنتجات الموجهة نحو الإناث بخلاف العطر وتصميم التعبئة المميز ،”

وتأمل آموس في أن يؤدي تغيير المواقف إلى مشاركة المزيد من الرجال في مجال الجمال في عام 2019. “كلنا نرى كيف ينتقل هؤلاء الرجال من البشرة  الجافة على أول غلاف من البوماتهم الغنائية إلى بشرة متألقة في الالبومات التي تلي” ، وذلك يحتاج أكثر من استخدام الماء فقط ، لذلك أنا متحمسة لرؤية التغيير ، ورؤية المزيد من اللاعبين يدخلون تدريجيا إلى روتين العناية بالبشرة ومشاركة المنتجات ونصائح التنظيف التي يقدمونها.”

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني