قامت جمعية الإعاقة الحركية للكبار بمنطقة الرياض بعقد حفل زفاف جماعي للنساء للعام التاسع على التوالي وذلك لذوي الإعاقة الحركية مساء أمس الأول الثلاثاء الموافق 14/6/1440هـ بفندق أنتركونتينتال “قاعة بريدة”، برعاية صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود حرم السمو الملكي أمير منطقة الرياض.

عند دخولك قاعة تجهيز العرائس تجد 27 عروسًا يتجهزن ليومهن المميز، فتشعر تارة بمشاعر الفرح والسعادة التي تطغى على الأجواء وتارة تحس بمشاعر الخوف والتوتر النابعة من العرائس الشابات، وفي تمام الساعة الثامنة بدأ المدعوون من أهل العرائس ومنسوبات الجمعية والداعمين بالتوافد إلى قاعة الزفاف، وقد زفت على أنظارهن 27 عروسًا وفرحة الواحدة منهن كانت مضاعفة برفقة بقية العرائس خاصة وأن بعضهن كان هذا الحفل الأول والوحيد لها، وعند النظر إلى أمهاتهن تراهن ينظرن بدهشة لبناتهن اللاتي ارتدين الثوب الأبيض فيما تبرق أعينهن من دموع السعادة، وتقول إحدى الأمهات بسعادة:” والله إني فرحانة، وأول مرة أعرف عن جمعية تقدم حفلة” وتذكر بأن هذا هو أول حفل زفاف لابنتها، وعن شعور العرائس وفرحتهن فقد وصفت ندى – إحدى العرائس- حماستها قائلة :” أحس إني متحمسة.. أحس إن الأضواء علي!” كما شاركتهن هذه الفرحة مديرة القسم النسائي الجوهرة الخراشي التي تعيش كل سنة شعور الأم التي تشاهد بناتها على وشك الزواج فقالت:” شعوري وكأني أم العروس كلما خلصت عروس وأشوف شكلها قبل وبعد أحس بفرحة”.

وبينت الجوهرة الخراشي أن ارتباط الزوجين يتم وفق طريقتين إما أن تكون من خلال التقديم على الرابط المتاح من الجمعية للزواج، ولا يقتصر التقديم على المعاق أو المعاقة حركيًا بل يشمل السليمين الذين يرغبون بالزواج من ذوي الإعاقة مع ذكر مواصفاتهم وشروطهم بعد ذلك يتم فرز البيانات من قبل لجنة سرية مسؤولة عن عملية الاختيار المناسب والتوفيق بينهم، وتشرف عليها الأستاذة هند السياري أما الطريقة الأخرى فتكون من خارج الجمعية حيث يتم عقد قرانهم ثم اللجوء للجمعية من أجل الدعم المقدم بشرط ألا يكون قد مضى على عقدهم سنة كاملة.

وتمنح الجمعية للمتزوجين دعمًا ماديًا يبلغ 20 ألف ريال سعودي للطرف المعاق سواء كان الزوج أو الزوجة أوكلاهما بالإضافة إلى أجهزة كهربائية وأثاث منزلي يقدر بـ10 آلاف ريال سعودي سواء كانوا في منطقة الرياض أو خارجها كما تقدم الجمعية للعرائس في يوم زفافهن مجموعة من الذهب والعطور.

وتم اختيار رحاب كنموذج ناجح لزواج ذوي الإعاقة الحركية حيث استمر زواجهما لمدة 21 سنة، فدعيت للمشاركة في حفل الزفاف برفقة العرائس وكأنها عروس لهذه السنة.

وقد تعاملت الجمعية أيضًا مع عدد من المتطوعات وجعلت لكل عروس معاقة حركيًا متطوعة للعناية بها والإشراف على تجهيزها طوال اليوم، إذ ذكرت أمل – إحدى المتطوعات- التي كانت هذه التجربة الأولى لها: “لو حصل لي بشترك السنة الجاية بعد، شعور حلو وأنا أشوف العرائس”.

وفي بادرة طيبة برزت أسماء العديد من الجهات التي قدمت خدمات مجانية لا ترجو منها أي مصالح كمشغل جدلاء الذي استقبل العرائس لخدمات ما قبل الزواج، وإضافة لذلك فقد تطوعن العديد من خبيرات تجميل ممن لا يردن شيئًا سوى إدخال السعادة في قلوب هؤلاء العرائس ومنهم أمل العريض وأمل الحنطي – متطوعة لسنة الثانية- التي وصفت شعورها قائلة:” مره مبسوطة، عمومًا أنا أحب التطوع” وذكرت بأنها كثيرًا ما تقوم بأعمال تطوعية.

أقيم الحفل برعاية عدة رعاة منهم Stars widding الذي تكفل بتزيين قاعة الزفاف في كل سنة، ولابوشيه المسؤول عن تقديم الحلويات، وفرقة الجوري – مشاركة للسنة الثالثة-، أما بالنسبة لفساتين العرائس ففي هذه السنة قدمت من جمعيات خيرية مثل بنيان وجمعية سنابل الوقفية فيما قام فندق الانتركونتينتال بتبني الحفل مجانًا.

 

إعداد:

العنود الدريهم، العنود الغريبي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني