تلعب التغذية دورا مهما في حياة الإنسان في مراحل عمره المختلفه سواء (مرحلة الطفولة، المراهقة، الشباب أو في مرحلة الشيخوخة) كما تضيف الدكتورة ميادة خضر أخصائية تغذية الأطفال وعلاج السمنة لـ روج أن المرحلة المدرسة تعتبر من المراحل العمرية الهامة التي يجب الاهتمام بها خاصة من ناحية التغذية، لأن التغذية الصحية تضمن للتلميذ الاستفادة من الناحية التعليمية لتوفر العناصر الغذائية الضرورية لنمو العقل والجسم لأن التقصير في هذا الجانب يؤثر على الاستيعاب و التركيز لذلك فهي ضرورية للأطفال و المراهقين قائله “إن لم يتم الاعتناء بتغذيتهم ستظهرعليهم أعراض سوء التغذية بسرعة مما يؤثرعلى تحصيلهم التعليمي” مؤكده أن المرحلة المدرسية هي الوقت المثالي للتعرف على الغذاء الصحي و فوائده وأهمية الإنتظام بكمية الطعام المستهلكة والتنوع بين الأصناف المتوفرة.

وتكمل الدكتورة ميادة: ” أنه لابد من إبراز دور الأهل في اكساب أطفالهم العادات الغذائية السليمة بجانب التعاون مع المدرسة و الإهتمام بالمأكولات التي يختارونها وتشجيعهم على ممارسة الرياضة أيضا للمحافظة على لياقتهم البدنية و الذهنية و النفسية مقدمه أهم النصائح الغذائية لطلاب المدارس.

أهم النصائح الغذائية للأطفال في المدرسة

التركيز على وجبة الإفطار
من الضروري تشجيع الأطفال و المراهقين على تناول وجبة الإفطار قبل الذهاب إلى المدرسة، فهي تعتبر من أهم الوجبات التي تمد الطالب بالطاقة اللازمة للقيام بالنشاطات المختلفة كما تساعد على تحصيل دراسي أعلى وتركيز أفضل، بالإضافة لأنها تمنع التعب أو الصداع و تساعد على ضبط مستوى السكر بالدم بشكل متوازن أيضا حيث تؤكد الدراسات أن الطلاب الذين يتناولون وجبة الإفطار هم أكثر ذكاء ورشاقة.

الإفطار المسموح تناوله حتى يكون وجبه غذائيه مفيده
هي ساندويش من الخبز مع الجبنة أو اللبنة أو البيض الغني بمادة ” الكولين ” المفيدة لصحة الدماغ مع الخضار مثل (الخس، الخيار، يمكن تناول كوب من الحليب والفاكهة مثل الموز الغني بالبوتاسيوم أو التمر)

تناول وجبة مدرسية متوازنة
يجب تحضير وجبة منزلية ليأخذها الطفل معه إلى المدرسة فهي وسيلة ممتازة لتعليم الطفل كيفية تناول الغذاء الصحي، مع تقديم الساندويش بطريقة جذابة لتشجيعه على تناولها لذلك ينصح بتحضير الساندويشات المدرسية بإستعمال الخبز المكون من الحبوب الكاملة و المدعم بالألياف، لتجنب زيادة المواد السكرية كما يمكن استعمال الأجبان بأنواعها مع إضافة الزعتر وتجنب الأطعمة الغنية بالسكر أو الدهون أو التي تحتوي على نسبة عالية من الملح.

تجنب اللحوم المصنعة والمواد الحافظة
ينصح بالابتعاد عن اللحوم المصنعة كالسلامي والمارتديلا، وتجنب المشروبات الغازية أيضا أو مشروبات الطاقة التي تحتوي على كميات عالية من السكر المسببة للسمنة و الكافيين المضرة لصحة الطالب، ويمكن إستبدالهم بالفاكهة و الحليب بالشوكولا أو الفراولة وغيره .

وجبة ما بعد المدرسة أو وجبة الغداء
يحتاج الطالب لغذاء متوازن يمد الجسم بالبروتين، الكالسيوم، الطاقة، الفيتامينات و الأملاح المعدنية بدون حدوث أي نقص في أية من هذه العناصر الغذائية لأنها ستؤثر على نموه و نشاطه و قدرته على التركيز وتحصيله العلمي.

وفي ذلك السياق تشير الدكتورة ميادة إلى أن يجب تناول الطالب وجبة متوازنة بعد اليوم الدراسي وتكون مليئه بأهم العناصر الغذائية هي كالأتي :

– البروتينات: التي تتواجد في (اللحوم، الدجاج، الأسماك، البيض و البقوليات).

– النشويات : حيث توجد في الخبز و الحبوب و منتجات الألبان والبطاطا والمعكرونة.

– الدهون المفيدة: توجد في المكسرات كالجوز واللوز والاسماك الدهنية وزيت الزيتون والافوكادو.

– الفيتامينات : توجد في (الخضروات، الفواكه، الكبد، البيض والأسماك).

– المعادن: كالحديد الموجود في (اللحوم الحمراء، الأسماك، البقوليات، البيض والخضروات) بجانب أهمية الكالسيوم الموجود في الحليب والاجبان والالبان وسمك السردين.

توضح الدكتورة ميادة أهم الارشادات العامة للتغذية في مرحلة الطفولة وجيل المدرسة :

– يجب على الأهل تلبية إحتياجات أطفالهم وتشكيل نظاما صحيا غنيا بالطاقة والعناصر الغذائية الضرورية فإن حاجتهم التي تخص السعرات الحرارية تبدأ بالازدياد تدريجيا حتى تصل إلى ” 2300 ” سعرة حرارية في اليوم للذكور، و “2100” سعرة حرارية في اليوم للإناث و يستمر الطفل بتناول حجم هذه الطاقة حتى مرحلة البلوغ .

– تختلف حاجة البروتين حسب عمر الطفل فهي تكون حوالي 1 غرام بروتين لكل كغم من وزن الطفل من عمر (4 إلى 8 سنوات).

– يفضل التقليل من نسبة الدهون وخاصة الغنية بالكولسترول و التركيزعلى تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم كما يجب إعطاء الطفل كمية سوائل عالية من 8-12 كوب ماء يوميا على الأقل وزيادة تناول الألياف ما يقارب إلى 25 غم يوميا عن طريق تناول الخضار والفواكه والحبوب الكاملة.

– ينصح بتجنب تناول (الأغذية الدسمة، المقلية، المشروبات الغازية، العصائر المحلاة والسكريات و البطاطس) التي تحتوي على سعرات حرارية عالية لأنها تزيد من خطر الإصابة بالسمنة كما انها قليلة المحتوى بالعناصر الغذائية المفيدة الضرورية للنمو العقلي و الادراكي والفزيولوجي لدي الطالب.

– يجب المحافظة على أوزان صحية ومراجعة أخصائي التغذية في حالة وجود زيادة في الوزن كما يجب التشجيع على ممارسة الرياضة يوميا بما لا يقل عن 3 إلى 4 ساعات في الأسبوع بجانب التقليل من مشاهدة التلفزيون والانترنت.

– التركيز على أهمية وجبة الإفطار وعدم إهمالها لأنها تمد الطالب بالطاقة اللازمة و تساعده على تحسين مزاجه وزيادة تركيزه وتحصيله العلمي و نشاطه خلال النهار.

– يجب تحضير الاكل الخاص للوجبة المدرسية بعناية و الابتعاد عن تناول الأغذية المكشوفة و الغير آمنة لوقايتهم من مخاطر التسمم الغذائي.

– يمكن استعمال حقيبة الغذاء المدرسية والمقسمة بواسطة قطع بلاستيكية ليوضع به الساندويش والفاكهة المقطعة مع أهمية إغلاقها جيدا والحرص على غسلها وتنظيفها يوميا.

– يجب أخذ وقت كاف للنوم كما أكدت العديد من الدراسات العلمية إلى أهمية النوم الكافي للطالب لأنه يزيد من نسبة التركيز وينظم نسبة السكر في الدم كما أنه يسهل تلقي المعلومات والاستيعاب.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني