صدر أمر ملكي يوم السبت 23 فبراير بتعيين الأميرة ريما بنت بندر  سفيرة لخادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية بمرتبة وزير، وبذلك تكون الأميرة ريما أول سفيرة سعودية للمملكة، وكتبت سموها يوم أمس في حسابها بموقع التواصل الاجتماعي بتويتر : “أرفع أصدق عبارات الشكر والامتنان لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي العهد -حفظهما الله- على هذه الثقة الكريمة الغالية بتعيني سفيرة في الولايات المتحدة الامريكية وسأعمل بإذن الله لخدمة وطني وقادته وكافة أبنائه ولن أدخر جهداً في سبيل ذلك”.

من هي الأميرة ريما؟

هي ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود من مواليد عام 1975م، من مواليد مدينة الرياض والدها الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز، والدتها الأميرة هيفاء بنت فيصل بن عبدالعزيز، درست مرحلة البكالوريوس في جامعة جورج واشنطن ، بمدينة واشنطن بأمريكا.

خبراتها وانجازاتها:

كانت الرئيس التنفيذي لشركة ألفا العالمية المحدودة وهي واحدة من كبرى الشركات الوطنية المتخصصة في قطاع التجزئة في مجال الأزياء والتي كانت وكيل حصري لـ هارفي نيكلز، كما كانت الشركة سباقة في إتاحة المجال أمام السيدات السعوديات للتدريب المهني المتكامل والمنتهي بالعمل بمتاجر التجزئة في مدينة الرياض.

تولت منصب المؤسس والرئيس الإبداعي للعلامة التجارية لحقائب Baraboux

والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ألف خير الاجتماعية

أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية زهرة لسرطان الثدي وتعد عضو فاعل في الجمعية

أطلقت مبادرة (KSA10) وهي مبادرة مجتمعية تهدف لرفع درجة الوعي الصحي الشامل والتي تكللت بتنظيم فعالية ضخمة ضمت أكثر من 10 آلاف امرأة في شهر ديسمبر من عام 2015م في الرياض شاركن فيها بتشكيل أكبر شريط وردي بشري في العالم يرمز لشعار مكافحة سرطان الثدي. وبذلك تمكنت المبادرة من الدخول إلى كتاب غينيس للأرقام القياسية العالمية بالإضافة إلى الفوز بعدة جوائز دولية في مجال العلاقات العامة والاتصال.

في اليوم الأول من شهر أغسطس من عام 2016م صدر قرار من مجلس الوزراء بتعيينها وكيلة رئيس الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي بالمرتبة الخامسة عشر.

وعملت كوكيلة للتخطيط والتطوير في الهيئة العامة للرياضة.

في 23 فبراير 2019، صدر أمر ملكي بتعيينها سفيرة لخادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية بمرتبة وزير.

عضو في المجلس الاستشاري الخاص بالمبادرة الوطنية السعودية للإبداع وهي منصة تواصل للمواهب الإبداعية في السعودية تهدف للارتقاء بالطاقات الإبداعية الشابة وتنمية مهاراتها.

تكريمها

تم اختيارها من قبل منتدى الاقتصاد العالمي بمدينة دافوس السويسرية لتنضم إلى برنامج “القيادات العالمية الشابة” لإنجازاتها في المجالات التنموية وسجلها القيادي.

تم تضمينها في قائمة “أكثر الأشخاص إبداعاً” من قبل مجلة “فاست كومباني” الأمريكية في عام 2014م.

تم تضمينها في قائمة كبار المفكرين العالميين والتي أصدرتها مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية المرموقة في عام 2014م.

تم اختيار الأميرة ريما في شهر سبتمبر2014م ضمن قائمة مجلة “فوربس الشرق الأوسط” لأقوى 200 امرأة عربية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني