تقول الدكتورة فريحه عنبر إستشارية الطب النفسي لـ(روج) أن غالبا تؤثر الصحة النفسية و مشاكلها على نوعية النوم مما يؤدي إلى (الحرمان من النوم أو ما يعرف بالأرق أو بكثرة النوم) موضحه أن عدم القدرة على النوم هي واحدة من العلامات الرئيسية للإكتئاب بالإضافة إلى أن النوم أكثر من اللازم أو الإفراط به يسبب الأضطرابات و يزيد من نسبة الاكتئاب مضيفه أن نوع من أنواع الأمراض أو من خلال مشاكل شخصية يجعل الاكتئاب أسوأ و ذلك يساعد بعدم القدرة على النوم الذي يدوم لفترة طويلة أيضا.

كما توضح الدكتورة فريحه أن الشخص الذي يعاني من الاكتئاب غالبا يفرط في النوم ليهرب من واقعه المليء بالمشاكل بالإضافة يوجد كثير من الناس يعتقدون أن الإفراط في النوم قد يكون أكثر إفادة للصحة النفسية و البدنية لكن هو من الأمور التي يمكن ان تقلل كثيرا من إفراز الدماغ لهرمونات السعادة المعروفة “بالسيروتونين” و”الدوبامين” و بالتالي يزيد من إنتاج هرمونات الكورتيزول في الجسم.

في ذلك السياق تقدم الدكتورة فريحه بعض النصائح للتخلص من الإكتئاب:

– ممارسة الرياضة: إن ممارسة التمارين الرياضية هي من بين أهم العوامل المساعدة على تقليل الشعور بالاكتئاب فالرياضة تزيد من إفراز الدماغ لهرمونات السعادة و تخلص الشخص تماما من مشاعر الحزن الشديد.

– استشارة الطبيب: الخضوع للعلاج الإدراكي السلوكي و استشارة الطبيب هو من بين أهم الأمور المساعدة على التخلص من الاكتئاب لأن العلاج النفسي يساعد على تحديد أسباب الاكتئاب كما يعمل على تعليم طرق التعامل مع كافة الظروف المحيطة.

– الحد من تناول الكافيين: توجد مادة في القهوة وهي الكافيين التي تساعد الشخص على إبقاء دماغه يقظا لفترة طويله من الوقت لإن تناول الكافيين خصوصا قبل ساعة أو ساعتين من النوم يمكن أن يزيد من نسبة الأرق و يؤدي إلى الرفع من معدل الإكتئاب.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني