انطلقت صباح أمس الاثنين 25 فبراير الحالي فعاليات يوم المهنة ومعرض التوظيف والبرنامج العلمي المصاحب تحت عنوان (المستقبل الوظيفي.. الطموح والخيارات في ظل المتغيرات)، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وبحضور مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن المكلفة الدكتورة هدى بنت عمر الوهيبي،و الذي نظمه مركز الإرشاد المهني والدعم الوظيفي ويستمر لمدة ثلاثة أيام وذلك بمركز المؤتمرات بالجامعة.

ويهدف يوم المهنة السنوي لإتاحة الفرصة للجهات والشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة للتعريف بنشاطاتها ومجالات عملها وطرح ما لديها من فرص وظيفية وتدريبية ومزايا لخريجات وطالبات الجامعة المتوقع تخرجهن، والتعريف بمتطلبات التوظيف والخيارات المهنية المتاحة في سوق العمل.

و تخلل الحفل العديد من الفقرات التي تنوعت ما بين مشاهدة عرضا مرئيا عن الجامعة وأقسامها وبرامجها والتعريف بيوم المهنة ورسالته وأهدافه، و تكريم  الرعاة المشاركين في الفعالية، و توجه الجميع إلى زيارة المعرض المصاحب والتجول بين أركانه والاستماع إلى الشرح من المشاركين،بالإضافة إلى الجلسات الحوارية التي كانت بعنوان: (التوجهات والمتغيرات في سوق العمل السعودي)، و (مقومات المنافسة المهنية وتحقيق الطموحات – التخصصات الصحية نموذجاً).

و أكدت مديرة الجامعة المكلفة الدكتورة هدى الوهيبي على مدى اهتمام رؤية المملكة 2030 في صناعة رأس المال البشري والاستثمار فيه عبر العديد من البرامج والمبادرات الاقتصادية الطموحة التي تسعى لخلق المزيد من فرص العمل لأبناء الوطن، مرجعة السبب بأن الجامعة عملت على بناء منظومة متكاملة من البرامج وتخصيص يوم المهنة لتهيئة وتخريج كوادر وطنية متميزة ومنافسة إلى جانب تبنيها العديد من المبادرات الهادفة لتمكينهن من خوض غمار سوق العمل.

وأوضحت الوهيبي أن من أبرز المبادرات في الجامعة هي إنشاء مركز الإرشاد المهني والدعم الوظيفي والذي يعمل لبناء شراكات رصينة مع المؤسسات الرائدة في القطاعين الحكومي والخاص ومع مؤسسات المجتمع بهدف إيجاد أفضل الخيارات لتنمية كفاءات طالبات جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن لضمان حصولهن على أفضل الفرص الوظيفية التي تحقق طموحاتهن المهنية وتتوافق مع ميولهن.

مشيرة إلى أنه تم تنفيذ برنامجا تدريبيا خلال العام الدراسي الحالي بإعداد 30 مرشدة مهنية لتقديم الخدمات في مختلف الكليات لرسم مستقبل أفضل للخريجات إلى جانب العديد من الفعاليات والبرامج الموجهة، وهي خطوة تؤسس لعلاقة مستمرة بين الجامعة وخريجاتها.

من جهتها أوضحت  مدير عام تطوير كفاءات الاتصالات السعودية  STC الدكتورة موضي الجامع أن الشركة تولي أهمية كبرى في تحقيق التميز من خلال توفير بيئة العمل المناسبة للموظفات إسهاما في تحقيق رؤية المملكة ولها خطط استراتيجية في تمكين المرأة، حيث عملت على توظيف أكثر من 400 موظفة خلال السنوات الماضية واستطاعت خلال 2018 من استهداف 240 موظفة بمنحهن فرصة المشاركة في عدد من البرامج الخاصة بالتطوير الوظيفي حيث حصلت بعدها الشركة على جائزة المجتمع العربي لإدارة الموارد البشرية في الخليج.

إثرها شهدت الفعالية توقيع اتفاقية تعاون بين الجامعة وشركة الاتصالات السعودية مدتها 3 سنوات حيث مثّل من جانب الجامعة وكيلة الجامعة للدعم الأكاديمي والخدمات الطلابية الدكتورة فائزة الفائز ومن جانب الشركة مدير عام خدمات الموارد البشرية المهندس وليد محمد علي، وهدفت إلى تعزيز سبل التعاون بين الجهتين من خلال المساهمة في الارتقاء بمخرجات التعليم في المملكة والتأكد من ملاءمتها لسوق العمل.

كما نصّت الاتفاقية على توفير فرص العمل للمتميزات من خريجات الجامعة وتوفير فرص التدريب الوظيفي للطالبات ومشاركة الشركة في الفعاليات والمؤتمرات بالجامعة ودعم مشاريع مجال تكنولوجيا الاتصالات وتقنية المعلومات.

كما تضمن برنامج الفعالية إتاحة الفرصة للخريجات والطالبات المتوقع تخرجهن لحضور جلسات الإرشاد المهني تقدمها نخبة من المرشدات المهنيات من داخل الجامعة وخارجها، يتناولن فيها أبرز القضايا في مختلف القطاعات الوظيفية ومتغيرات سوق العمل ووظائف المستقبل والتحديات التي تواجه طالبي العمل وسبل التغلب عليها لتحقيق التميز المهني، وذلك تحقيقاً لأحد غايات الجامعة الإستراتيجية المتمثلة في تزويد الطالبات بالمهارات اللازمة لتحقيق نجاحهن في الحياة والعمل عن طريق توفير بيئة تعليمية مبتكرة، وتقديم المشورة والتوجيه الوظيفي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.