يؤكد الدكتور أشرف شتلة إستشاري أمراض العمود الفقري و جراحة المخ والأعصاب لـ روج أن ألم الظهر يعد من أكثر الأمراض الشائعة التي تصيب الإنسان طوال حياته و ذلك ناتج عن الكثير من الأمراض التي تصيب الفقرات القطنية في أسفل الظهر و التي تؤدي إلى الضغط الحاد على الأعصاب مما تتسبب بالآلام الحادة و المزمنة في المنطقة بالإضافة لأنها تمتد الى الفخذين و الساقين و تزداد مع الحركة و الوقوف.

لعلاج أعراض ديسك الظهر المزعجة يتم اللجوء الى حقن أسفل الظهر بمادة مضادة للالتهاب من مشتقات الكورتيزون يتم خلطها مع مخدر موضعي عن طريق إدخالها تحديدا حول منطقة الاعصاب الملتهبة نتيجة الضغط بسبب الانزلاق الغضروفي أو بسبب ضيق القناة الشوكية مما يساعد على التخفيف من شدة الالتهاب و التهيج في الأعصاب وبالتالي الحد من الآلام.

في ذلك السياق يبين الدكتور شتلة أهم مراحل حقن هذه الإبرة وهي:

– إعطاء المريض مهدئات تساعده على الارتخاء.

– من الضروري القيام بالتعقيم الموضعي للمنطقة المراد حقنها.

– يعطى المريض مخدر موضعي عن طريق إبرة صغيرة تحت الجلد.

– يباشر الطبيب في إدخال إبرة طويلة مخصصة لإعطاء الدواء بدقة.

– يقوم المعالج بحقن كمية صغيرة جدا من المادة الملونة للتتأكد أن الإبرة وصلت إلى المنطقة المحددة.

– في هذه المرحلة يتم حقن المادة العلاجية المضادة للالتهاب.

– بعد الإنتهاء يجب سحب إبرة الظهر و تنظيف المنطقة.

يوضح الدكتور شتلة المخاطر المحتملة التي يمكن أن تحدث من هذه الإبر وأهمها:

– إحتمال حدوث نزيف أو التهاب جرثومي في مكان الإبرة.

– الشعور ببعض الآلام خلال إعطاء الإبرة.

– إمكانية التعرض لحساسية من المادة التي يتم حقنها.

– يمكن حدوث خطر ضئيل لإصابة الأعصاب خلال إعطاء الإبرة.

– حدوث إحتباس للسوائل في الجسم في مرحلة ما بعد الإبرة.

– أحيانا يحدث تجمع دموي في منطقة ما حول الأعصاب.

كما يضيف الدكتور أشرف إن إبرة أسفل الظهر هي أداه مفيدة للتحكم في الأعراض و الآلام مع العلم أن هذه الإبرة والمواد التي تحتويها ليست الحل النهائي لتلك المشكلة بل أداه مسكنة لها مفعول مؤقت.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.