يعتقد العديد من الناس أن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل يعيشان حياة الرفاهية وسط قصر كنسينغتون، لكن ما يحصل هو العكس تماما، وفق ما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية.

وأوضح المصدر أن حياة ماركل تغيرت بشكل كامل منذ اليوم، الذي قالت فيه “نعم” للأمير هاري ووافقت على الزواج منه، مضيفا “انتقلت من حياة النجومية في أميركا لتصبح عضوا في العائلة الملكية البريطانية”.

ونقلت الصحيفة عن أصدقاء مقربين من دوق ودوقة ساسكس، قولهما إن حياة الزوجين مختلفة تماما عما يعتقده جل الناس.

وقالوا “ميغان وهاري لا يحظيان بطباخ خاص يتكفل بهما”، مشيرين إلى أن دوقة ساسكس تقوم بنفسها كل مساء بطبخ الوجبات لوحدها”.

وتابعوا “كما أنها تصفف شعرها وتضع الماكياج يوميا بمفردها قبل حضور أي حدث.. باستثناء يوم زفافها تكلف شخص مقرب منها بذلك”.

وذكرت “ميرور” أن ماركل (37 عاما) تهتم كثيرا بأناقتها وتحرص على اختيار الملابس بعناية تامة، الأمر الذي جعلها تحرز لقب “الأكثر أناقة بين النساء في عام 2018”.

وقالت محررة شؤون الموضة والجمال في مجلة “بيبول” الأميركية، أندريا لافينثال “لم تتضمن القائمة أبدا أي عضو في أسرة حاكمة أو أي شخص من خارج هوليوود. لكن عندما تتحدث عن الموضة و2018 فلا يمكن تجاهل اسم ميغان ماركل”.

وتزوج هاري من نجمة هوليوود السابقة في مايو الماضي. وينتظر الزوجان خلال الأيام القليلة المقبلة مولودهما الأول.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.

// post square advertisment for level 1 and 2 ////////////////// // post square advertisment END //////////