تترقب الأم التغيرات الحركية و الحسية التي تظهر على طفلها بشكل تدريجي يوما بعد يوم بدءا من الابتسامة الأولى حتى يصل إلى غيرها من الحركات التي يتواصل من خلالها الطفل مع محيطه، ومن هذا المنطلق تتسأل كثير من الأمهات خاصه الأمهات الجدد متى يبدأ الطفل بالجلوس ؟

يقول الدكتور أشرف الدميري – طبيب أطفال و متخصص في الرعاية الطبية لحديثي الولادة و جميع الفئة العمرية للاطفال من خلال لـ“روج “ أن عملية الجلوس للطفل تعتبر الخطوة التي تسبق الزحف و الوقوف و المشي ثم يبدأ الطفل بإستكشاف كيفية تثبيت جسمه على ذراعيه و رفع صدره عن الأرض، حيث تمر عملية جلوس الطفل بالعديد من المراحل وهي ما يلي:

– في الشهر الرابع : يتمكن الطفل من الجلوس بمجرد أن تصبح عضلات ظهره و رقبته قوية بما يكفي للحفاظ على ثباته في وضعية الجلوس و ذلك مع بداية الشهر الرابع من عمره تقريبا .

– في الشهر الخامس والسادس : قد يتمكن من الجلوس لبضع ثوان إلا أنه قد لا ينجح تماما لذلك ينصح بمساعدته لينجح في هذا الأمر عن طريق دعمه و إحاطته بالوسائد للتخفيف من الضرر في حال سقوطه كما يمكن سقوطه بتكرار ولاخوف من ذلك لأن مع كل محاولة سيقوم بالجلوس بطريقة أفضل حيث إن الطفل يتعلم مع الوقت كيفية الحفاظ على توازنه أثناء الجلوس من خلال الميل نحو الأمام أو الاستناد على إحدى ذراعيه أو كليهما .

– في الشهر السابع : عندما يبلغ الطفل شهره السابع يمكن أن يبدأ بالجلوس بشكل ثابت بدون الحاجة لأي دعم حيث يقوم بتحرير يديه و تدوير جسمه بشكل أفضل و أسهل .

كما يشير الدكتور أشرف أيضا إلى أسباب تأخر الطفل في الجلوس لأن في بعض الأحيان لا تتم مراحل الجلوس المذكورة فيتأخر الطفل في الجلوس بالوضعية الثابته مما يثير قلق الوالدين بالإضافة إلى تأخر الطفل في الجلوس قد يعود إلى اختلاف سرعة التطور الحركي من طفل إلى آخر مضيفا أن هناك بعض العلامات التي قد تشير إلى تأخر التطور الحركي للطفل و منها عدم قدرته على الجلوس بمفرده مع بلوغه الشهر التاسع مما يتطلب مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة .

كما يقول الدكتور الدميري إن الطفل لا يجلس فجأة بل تتطلب هذه المهارة من الطفل بعض الوقت حيث أنه يمر بعدد من المراحل قد يحتاج بعضها إلى مساعدة من قبل الأهل للوصول إلى الجلوس بشكل ثابت بمفرده و بدون المساعدة من أحد .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني