تقول الدكتورة رشا إبراهيم أستشارية الأمراض الجلدية لـ”روج” أن الاكزيما تعتبر من الأمراض الجلدية الشائعة عند الأطفال و هي تتميز بأنها غير معدية كما تصنف ضمن أمراض الحساسية الموسمية التي يصاب بها البعض ، وهي عبارة عن طفح جلدي أو حبوب تنتشر على بشرة الرضيع و قد يصاحبها الاحمرار و الحكة. وتوضح الدكتورة رشا أن أسباب إصابة الرضيع بالاكزيما متعددة منها:

– أسباب وراثية : يلعب العامل الوراثي دورا هاما في احتمال إصابة الرضيع بالاكزيما مما يجعل الطفل أكثر عرضة من غيره للإصابة بهذا المرض .

– حساسيات أخرى : في حال معاناة الطفل من أمراض الحساسية أخرى مثل ( الربو , حساسية الربيع و حساسية الأطعمة ) فإن احتمال إصابته بالاكزيما قد يزيد مقارنة بغيره من الأطفال الذين لا يعانون من أمراض الحساسية .

– بعض العوامل المختلفة : منها ارتداء الطفل لملابس غير قطنية والتي تلامس بشرته مباشرة أو استخدام أنواع من الصابون غير مخصص للأطفال قد يسبب تهيجا للبشرة و قد تؤدي إلى الإصابة بالاكزيما أيضا .

– إهمال العناية ببشرة الطفل : من الأسباب الأخرى للإصابة بالاكزيما إهمال عناية الأم ببشرة طفلها و خصوصا في فصول تغير المناخ مما يؤدي إلى فقدان الطبقة الحامية للجلد .
وتقدم  الدكتورة رشا عدد من النصائح للوقاية من خطر الإصابة بالإكزيما  :

– الرضاعة الطبيعية : إن الالتزام بالرضاعة الطبيعية على مدى 4 أشهر على الأقل يرفع مناعة الرضيع و يقلل إمكانية إصابته بالأكزيما و امراض الحساسية الأخرى عموما كما ينصح بعدم تغيير الرضاعة الطبيعية إلى الحليب الصناعي بشكل مفاجئ منعا لإصابة الطفل بالتحسس .

– استخدام الماء الفاتر أثناء الاستحمام : ينصح بإستخدام الماء الفاتر في حمام الطفل و الابتعاد قدر الإمكان عن الماء الساخن الذي قد يسبب تهيج الجلد بجانب إستشارة الطبيب عن أهمية إستخدام الإسفنج الطبيعي أثناء فرك جسم الطفل بطريقة دائرية .

– الابتعاد عن العطور : يمكن استخدام منتجات تنظيف لا تحتوي على عطور و أستبدالها بزيوت طبيعية مرطبة لجلد الطفل .

– ترطيب بشرة الطفل بإستمرار : يفضل استشارة الطبيب بخصوص الكريم المرطب الأفضل لترطيب بشرة الطفل و حمايتها من العوامل الخارجية .

– الانتباه لنوعية الأطعمة الجديدة : يجب الانتباه لنوعية الأطعمة الجديدة التي يتناولها الطفل و مدى تأثيرها على جسمه .

– الاعتدال في حرارة الغرفة : يفضل الحرص على توفير درجة حرارة معتدلة في غرفة الطفل بحيث أن لا تكون حارة و لا باردة حتى لا يتأذى جلده .

كما تشير الدكتورة رشا إلى ضرورة عرض الطفل على الطبيب في حال ملاحظة أي عارض غير مألوف قد يدل على إصابته بأحد الأمراض الجلدية و خصوصا الاكزيما .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.